هيئة الاتصالات .. هل من تفسير لما يحدث !؟

كتبه : سليمان الذويخ

منذ دخول المنافسة في خدمة الهاتف النقال في المملكة وبدء المشغل الثاني ( موبايلي ) وهيئة الاتصالات
تفرض العديد من القيود على العروض التي يقدمها المشغل الثاني لمشتركيه ، كان هذا كله يصب في
مصلحة شركة الاتصالات التي كانت لها حصة الأسد من السوق سواء من حيث اعداد المشتركين أو
الايرادات الضخمة جراء احتكارها للخدمة سنوات عديدة وتأخر الترخيص لمشغلين آخرين .
كانت الهيئة ولا تزال تحمي الشركة العجوز (stc) فقد منعت الكثير من العروض من قبل
من منافسة المشغلين الآخرين (موبايلي) و (زين) ولا نعلم سببا يدعو لذلك ،
مع اننا ندعي ان سوقنا سوق منافسة حرة و كل ما يحصل يفترض أن يكون لصالح المستهلك ..

في اليومين الماضية قدمت شركة الاتصالات مكافأة لمشتركيها ووصفته الشركة بأنه هدية لعملائها
بتقديم مكالمات مجانية لمدة شهر كامل وطوال اليوم بداية من يوم السبت 4 -12-1430 هـ واشتراطها
أن يكون ذلك في نطاق شبكتها ( الهاتف والجوال ) ( أظنها على صبرهم عليها وعلى تخبطاتها )أو
شيئ من هذا القبيل !


مفاجأة من العيار الثقيل

ولم يمض 48 ساعة على عرض شركة الإتصالات السعودية حتى أعلنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات
عن مفاجأة من العيار الثقيل على مشتركي شركة الاتصالات حيث أكدت عدم موافقتها على هذا العرض
وعللت الهيئة رفضها بأن العرض المذكور آنفاً مخالف لأنظمتها وقد طلبت من الشركة إيقافه فوراً ,
مشيرةً إلى أنها إذ تعلن هذا لتؤكد حرصها على حفظ كافة حقوق المشتركين وحماية المنافسة العادلة.

ولنا أن نعجب كل العجب من موقف الهيئة هذا ولكن لنتسائل هنا :
أين الهيئة عندما امضينا سبعة أشهر نتذمر من انهيار نظام الفواتير
الذي الحق الضرر بالمواطن و جلب لشركة الاتصالات مبالغ ليست من حقها
جراء تكرار السداد للفواتير من قبل المشتركين والا سيتم فصل الخدمة عنهم ؟!!
أين كانت الهيئة ؟ ولماذا لم نسمع أو نرى أي مسؤول في الهيئة يخرج على الناس
ليوضح ما اتخذته الهيئة حيال هذا الأمر ؟ لقد انتظر الجميع سعادة المدير التنفيذي
لشركة الاتصالات حتى يخرج علينا ليعتذر أو ليوضح الخلل ويطمئن المواطن ..
ولكن ذلك لم يحصل بل واصل استفزازنا بخروجه يوميا على صفحات الجرائد
بصورة مرفقة وغير موفقة وهو يبتسم ملء شدقيه يتكلم عن عروض
مضى عليها شهور يجترها وكأنها هي مطلب المشتركين !!!

تمنينا ان تتدخل الهيئة لوقف الرسائل الاعلانية التي ترسلها شركة الاتصالات
مع ان المشتركين لايرغبون باستلامها فهي رسائل مزعجة و بعض الدول تمنعها منعا باتا
وتشترط موافقة المشترك عليها بمقابل مثلا ان يحصل على ما يوزازيها من رسائل مجانية يرسلها !
وتمنينا امورا كثيرة ، ولكن بصراحة لم يخطر ببال احدنا ان تقف الهيئة ضد مصلحة المشتركين
بحجة واهية متناقضة وهي حماية المنافسة ؟

أين الهيئة عندما كانت شركة الاتصالات وموبايلي يتراشقون باعلانات صبيانية
في الفضائيات أضحكت الناس علينا و على مجتمعنا؟! أم ان هذا منافسة عادلة في نظر الهيئة ؟!

اين كانت الهيئة ؟؟
وكيف استطاعت الهيئة الإعتراض على ما قدمته شركة الاتصالات خلال ايام الاجازة ؟
الجميع يعلم أن يوم امس الأحد يوافق اجازة فكيف شمرت الهيئة عن سواعدها
وداومت لإعتراض هذا القرار؟!
سبحان الله
الا اذا كانت الهيئة تنشط في ايام الاجازات وتنام ايام العمل الرسمي !
ويتساءل الجميع عن مصير مبالغ المكالمات التي استخدمها العملاء أمس تفاعلاً مع العرض
وهل سيتم احتسابها عليهم أم ستتحملها الشركة ؟
حيث أن رفض الهيئة سيكون حجة قوية لشركة الاتصالات فيما لو تحول العرض الى مقلب !

الاتصالات : عرضنا مستمر

من جانبها عادت شركة “الاتصالات السعودية لتؤكد” بأن عرض (شكرا) المجاني لمدة شهر
لا يخالف القوانين والأنظمة وهو إحدى برامج التقدير للعملاء وليس باقة سعرية أو عرض ترويجي،
مشيرة أن عرضها مستمر وقد قامت بتقديم جميع المعلومات المطلوبة نظاميا لهيئة الاتصالات.

واستمرت الشركة بوضع ساعة تنازلية في موقعها الرئيسي واستمرت في اعلاناتها في وسائل الاعلام
تحت مسمى ( شكرا ) أو لكل منا طريقته في الشكر !

كما بعثت برسائل قصيرة لمشتركيها

———
تود شركة الاتصالات السعودية أن تؤكد لعملائها الكرام استمرار مكافأة الشهر المجاني ، وأن هذه الخطوة
ماهي إلا إحدى برامج التقدير والوفاء ، وقد قدمت جميع المعلومات المطلوبة لمقام هيئة الاتصالات بحسب
المعايير والمدة المحدودة ، وأن المكافأة مستمرة كما أعلنت الشركة سابقا..
حياة اسهل …STC

——–

موبايلي على الخط ولكن !

في هذه الأثناء لوحت موبايلي عن طريق بعض المواقع والمنتديات والايميلات المعاد ارسالها بعرض
لا يقل اهمية عن عرض شركة الاتصالات وهو :
(وش تسوي بشهر والأيام تركض ؟!) اربعة أشهر مجانية في السنة !

ولكن من تتبعي لموقع موبايلي اتضح لي أن العرض على ما يبدو هو من احلام مشتركي موبايلي
ومن في خاطرهم شيء على الشركة العجوز لذا وجب التنبيه

تمنينا خيرا من هيئة الاتصالات النائمة
ولكن عظم الله اجرنا في هيئتنا
وما هيئة تنظيم الكهرباء
وهيئة سوق المال
وهيئة المدن الصناعية
وهيئة الاستثمار
اقول ماهم من هيئة الاتصال ببعيد

كتبه :
سليمان الذويخ
5 ذو الحجة 1430