بهلول عن التفجيرات مسؤول

يحكى انه كان هناك شخص يدعى بهلول يعيش في احدى القرى العراقية الجميلة ,,,
فحدث انه ذات يوم وبعد ان تهيأت له كل الظروف لسرقة خروف كبير من احد
بيوت هذه القرية فشاعت في تلك القرية سرقت بهلول لذلك الخروف المسكين
وذاع صيت بهلول في هذه القرية وحادثته للسرقة وبعد ما حدث وبعد كشف حقيقة
السرقة كف بهلول عن السرقة وذلك لما حدث بين الناس من عدم الثقة ببهلول
بعد الان لانه السارق الاول في تلك القرية !!!

لاكن هل كف الناس عن ذكر بهلول وسرقته للخروف ؟؟؟
لا طبعا فقد انتشر فعل بهلول في كل القرى المجاورة لقرية بهلول واصبحت أي
سرقة تحدث في قرية بهلول او القرى المجاورة يكون بذلك الاتهام الاول
والاخير متوجها الى بهلول لانه صاحب سوابق مما اصبحت الشكاوى تزيد يوما
بعد يوم في مركز الشرطة وبتلك الافعال التي فعلها اهل القرية باتهام
بهلول زورا وبهتانا سنحت كل الفرص للسراق الاصليين والحرامية الحقيقيين
ليسرقوا كيف شائوا ومتى ارداوا لان التهم بعيدة عنهم كل البعد …
واخيرا وبعد ان ملئت الشكاوي مركز الشرطة قرر ضابط الشرطة القاء القبض
على بهلول وقبض على بهلول وسجن في سجن مركز الشرطة وبعد مضي يومان من سجن
بهول اتى احد الاشخاص الذي يسكن في قرية بهلول واخذ يصيح باعلى صوته
انقذوني يا شرطة انقذني يا ضابط الشرطة سرقوا اغنامي جميعها ولم يبقى لدي
أي شئ سرقوني ….سرقوني…. سرقوني…
فاتى اليه ضابط الشرطة وقال له ::::
من الذي سرقك هل تعرفه ؟؟؟هل تعرف وصفه ؟؟؟
قال المسروق :::
نعم سيدي فقد رايته بعينيه هاتين وكيف لا اعرفه انه

(((بهلول)))

(((انه بهلول )))

(((انه بهلول)))


فقال له ضابط الشرطة :::
هل انت متاكد مما تقول:::
اجاب الشخص :::
كل التاكيد سيدي قلت لك رايته بعينيه هاتين
فتعجب الضابط من كلام الشخص كل التعجب وقال له :::
تعال معي يا جاهل أنضر الى السجن من هذا ؟؟؟
هذا بهلول هل هذا بهلول ام شخص اخر ؟؟؟
فسجن الشخص المسروق قرب بهلول واخذ الحراس يضربونه لجهله ولاتهامه زورا
وبهتانا لبهلول …
(ولكل قصة عبرة لعهلم يعتبرون)
نحن نعرف يا اصحاب البرلمان من الذي سرقنا ومن الذي فخخ ومن الذي قتلنا
ومن الذي دمرنا كفاكم كذب على الشعب العراقي نحن لا نحتاج سياط حتى نتعلم
لاننا لسنا بجاهلين ماذا تفعلوا والى من تتهموا بهذه التفجيرات فكل يوم
وفي كل تفجير تتهمون القاعدة والبعث بتلك الاتهامات حتى ينضر العالم الى
هؤلاء على انهم قوة كبيرة وبذلك اعطيتموهم اكبر من حجمهم الصغير الحقير
وبذلك تتجهون اليهم وتتركون السارق والقاتل الحقيقي والمدمر الحقيقي لهذه
الكوارث لانه وجد الشماعة التي ينشر عليها كل الاعيبه الخبيثة ويخرج من
هذا الفعل برئ لانكم سنتحتم له الفرصة ليفعل ما يشاء حتى يتهم بتلك
الاعمال القذرة الى (((القاعدة والبعث)))
فتعسا لكم ولاكاذيبكم
وتعسا للقاعدة القذرة
وتعسا للبعث الكافر
بهذه الاعمال
وتعسا للحرامي المعروف بهذه التفجيرات والمفخخات والدمار الذي
اصبح في كل شارع من شوراع عراقي الجميل

الكاتب : الدبياني