ربيع رسام الكاريكاتير في صحيفة الرياض .. لايتكلم لكنه يملأ الصحيفة ضجيجاً

يبدع في كل يوم ويتكلم ملء الكون دون أن ينبس ببنت شفة .. وهذه عينة من

حديثة الذي لايمل الذي يشخص ( ويسلخ ) فيه واقع مرير نعيشه …

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

*****


الحمد لله مانع الشقاق ومقسم الأرزاق

بقلم : جميل محمد علي فارسي – شيخ الجواهرجية بجدة

نظر كاتبنا الكبير عبدالله الفوزان لجانب الإيرادات من الميزانية فثارت لديه الأسئلة أما أنا فنظرت لجانب المصروفات فثارت لدي الأسئلة فقد تزامنت إجازة الحج مع الميزانية فوجدتها أنسب وقت لتأمل الأرقام خصوصاً إنها أوقات تجلي وأيام فاضلة.
فقد تأملت فقط أرقام جدول صغير نشرته صحفنا به ميزانيات المؤسسات العامة لأخر 4 سنوات. فبدأت الأسئلة تتزاحم.
مثلاً المؤسسة العامة للموانئ لا تحقق أي أرباح بل خسائر ارتفعت من 465 مليوناً إلى 683 مليوناً العام الماضي وتقرر لها ألفين وثلاثمائة مليون لعام 2008م. عجباً, فقد أعطيت ميناءا جدة و الدمام لشركات عائلية خاصة لتشغيلها لتحقيق الكفاءة وزيادة الدخل إلا أن الجدول يقول إننا مازلنا ندفع كدوله للموانئ. علماً بأن الرسوم التي تحصلها تلك الشركات هي من أعلى رسوم الموانئ في المنطقة. فما السبب؟ لهم رسوم عاليه وعلينا خسائر متوالية؟.
ـ الخطوط الجوية السعودية خلال أربع سنوات تدعمها الدولة بأكثر من اثنان وستون ألف مليون ريال. كيف تخسر كل هذه الخسائر وقد رزقها الله بمواسم الحج والعمرة والاصطياف والإجازات, موسم يتبع موسم بلا مقعد خال؟ قد يقول قائل أن النقل الداخلي يخسرها. إذاً كيف قامت شركات خاصة للنقل الداخلي وبأسعار أقل؟ لابد أن هناك سبباً أخر للخسارة, طوال إجازة الحج لم أستطع بتفكيري المتواضع الوصول إليه.
ـ في النظر في الجدول نجد أن جامعة الملك سعود خصص لها هذا العام ألف وثلاثمائة مليون ريال أكثر مما خصص لجامعة الملك عبد العزيز ؟ ما السبب في هذا الفارق الكبير؟ هل يختلف عدد الطلاب؟ بالعكس طلاب جدة أكثر. هل الفوارق في الطلاب؟ لا أعتقد, فمن الناحية الفسيولوجية الطالب في كل من الجامعتين بقدمين ويدين ورأس واحده, أما القدرة الذهنية فلابد أنها متشابهه؟ ترى ما السبب في الفارق الكبير؟.
ـ في الأربع سنوات كلفتنا السكة الحديدية ألفين وثمانمائة مليون ريال. وحيث لا يوجد إلا سكة الدمام الرياض. إذا هذا الخط يحقق الخسائر. وهنا يتبادر السؤال, حيث كلما تسأل الناس عن عدم إنشاء خط بين مكة والمدينة وجدة كانت الإجابة انه لا توجد جدوى اقتصادية. فهل بخسائر مليارين ونصف يكون لخط الدمام الرياض جدوى اقتصادية؟. لابد أن يوحّد المعيار, أما معيارنا الجدوى الاقتصادية لجميع الاتجاهات أو المنفعة العامة لجميع الاتجاهات. لابد أن هناك معلومة لا أعلمها ترى ما هي؟.
ـ الهيئة الملكية للجبيل وينبع ستكلفنا هذا العام خمسة الآف وستمائة مليون ريال. كنت أعتقد أن هذه مدن اقتصادية تحقق لنا دخلاً خصوصاً أن دولتنا أنفقت عليها عشرات المليارات لتجهيزها وقدمتها على طبق من ذهب للمستثمرين و قدمت لهم كل البنية الأساسية. فإن كانت هناك أعباء اقتصادية فلتحمل على أصحاب المصانع في تلك المدن, فليس بينهم الأرملة والعاجز والمسكين, فليدفعوا مصاريفهم, لماذا نتحملها نحن نيابة عنهم.
ـ المؤسسة العامة للتعليم الفني خلال السنوات الأربع كلفتنا حوالي أربعة عشر ألف مليون ريال. فلماذا يشكوا أصحاب القطاع الخاص من عدم وجود شباب سعودي مؤهل ويتهافتون للاستقدام. هل أصحاب الأعمال يتهربون أم الطلاب يتسربون؟ هل الخطأ في التجار أم في الخريجين أم في برامج المؤسسة؟.
ـ أقل قليلاً من ثلاث ألاف مليون صرفنا فقط في الأربع سنوات الماضية على مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. هل تستطيع أن تعدد أربع اختراعات سعودية؟.
ـ الهيئة العليا للسياحة خلال أربع سنوات كلفتنا تسعمائة وأحد عشر مليون ريال. فلنحسبها, كم سائح قدم لنا وترى كم كلفنا السائح الواحد.
الملاحظة الأخيرة أنه بسبب ثوره الاتصالات أصبحنا نشاهد كل الكون, فنرى على التلفاز أن اعنف جلسات البرلمانات في العالم هي جلسه إقرار الميزانية ففيها الصراع الحقيقي على أولويات الإنفاق ويثور النزاع والانشقاقات وأحياناً العنف. فبرلمانات العالم في غاية العصبية والصياح والجدل في جلسة إقرار الميزانية. أما عندنا فالحمد لله على نعمة الهدوء والطمأنينة والترفق والسكينة, فالأمر يتم بيسر وسهوله وتظهر الميزانية بسلاسة ونوجد لها كل عام وصفاً جديداً يناسب المرحلة وأعضاء الشورى في تبات ونبات, بدون تنازعات وصياحات.
فالحمد لله مانع الشقاق وسبحان مقسم الأرزاق .