مسنّة بين مخالب الفقر

في سياق نشاط تجاري لي قصدتُ ذات صيف ولاية القيروان برفقة أحد الأصدقاء لأقوم بجلب حمولة
من غلة الصبّار المعروفة لدى التونسيين باسم “الهندي”.

ولما كنتُ في مستوى مدينة حاجب العيون، توقفتُ على حافة الطريق أين كان ينتصب كثيرً من
الفلاحين عارضين غلتهم في أكياس بلاستيكية مرصّفة على طول مسافة أميال من القارعة، وجعلتُ
أدقّق النظر في المعروضات مُتبيّنا أحسن الأثمان وأجود الغلال.

وبينما أنا على هذا الوضع اقتربتْ منّي سيدة ريفيّة مُسنة تستعينُ بعكّاز على مشيتها الثقيلة، وعرضتْ عليّ
أن أشتري غلّتها، وألحّتْ في شأنها، وأطنبتْ في مدحها، فلم أجد لعرضها مانعا، وانطلقتُ معها أنظرُ في
أكياسها مُشترطا في إنهاء إجراءات الشراء أن تكون البضاعة جديدة، وأن لا يختلف ما في واجهة
الأكياس عمّا في باطنها.

وقد جرى الاتفاق بيننا على هذه الشاكلة.

وما كدْنا نُفرّغُ الكيس الأول في الشاحنة حتّى تبيّن لنا فسادُ الكثير من غلاله وعدم صلاحيته للاستهلاك
لما ظهر عليه من تعفّن.

عندها اعتذرتُ عن إتمام عملية الشراء وفق ما اتفقنا عليه، وقدمتُ لها ثمن ما أفرغْناه في العربة، فتناولت
النقود، وجعلتْ تفحصُها وتعدّها، ثم دسّتْها في حضنها وقالت لي:

عليك يا ابني أن تشتري بقية غلالي، مادُمت قد شرعت في عملية الشراء.

قلت لها بلطف :

يا سيدتي، وماذا عساني أفعلُ ببضاعة فاسد ة؟

هل تقبلين بأن أشتريها لأتلفه ا؟

أجابت بصوت ضعيف :

وماذا عساني أفعلُ إذا لم تشتر بضاعتي ؟

وأضافتْ في غُصّة :

هل يُرضيك أن أموت جوعا ؟

هل يُرضيك أن يظلّ المرضُ ينخرُني ولا أجدُ ما به أسكّنُ وجعي ؟

قلت لها وأنا أرقّ لحالها :

ولكن يا سيدتي، أنا لا حيلة لي في الأمر.

وأضفتُ ملطّفا من لوعها:

حسبك الله، فعساهُ يجعلُ لك بابا للرزق من حيثُ لا تشعرين.

قالت وهي تُشير بيديها المُرتعشتين:

لن تبرح هذا المكان قبل أن تشتري غلالي حتّى أوفّر لنفسي ما به أسترُ حالي.

ظننتُ أنّها على إصرارها لا يمكنُ أن تتجاوز حدود جدالها فقلت لها أودّعُها:

كان الله في عونك وشدّ أزرك.

وصعدتُ صحبة مرافقي شاحنتي الصغيرة لنواصل طريقنا.

وما كدتُ أهمّ بتشغيل المحرّك حتى اقتربتْ منّي، وأمسكتْ المقود بقبضتيْها قائلة:

إذا أردت أن تغادر هذا المكان بأمان فما عليك إلا شراء بقية غلالي.

تملّكني صمتً وأخذتني حيرة ومرارة، وظللتُ أفكّر في محنة هذه العجوز وفي محن غيرها من المعدمين
والفقراء والمهمشين، وأنا أستحضر شخصية سيدنا علي ابن أبي طالب وهو يقول:

” عجبتُ لمن لا يجدُ القوت في بيته كيف لا يخرجُ شاهراً سيفه على الناس “.

في هذه اللحظة تجمهر من حولنا كثير من الباعة المنتصبين على قارعة الطريق، وقد تفحمتْ
وجوهُهم من الحر،ّ وارتسمتْ عليها آيات العسر وعلامات القهر.

نظرتُ في عيونهم الغائرة، وتفحّصتُ في وجوههم الشّاحبة كأنّي بي أحكّمهم في الأمر، غير أنهم بدوْا
واجمين عاجزين عن فعل شيء من فرط تردّدهم، تردّد بيْن أنْ ينتصروا لهذه المُسنة من باب اشتراكهم
معها في لوعة الفقر وفي الروابط العشائرية، وبيْن أن يتدخّلوا لفائدتي من باب العدل لإقناعها بالحسنى
حتّى تتخلي عن مطلبها غير المعقول.

وبعد وقت غير قصير من الفراغ والانتظار وتبادل النظرات والهمسات، تقدّم بعضُهم مُوعظا ومُعقّلا
وكان التوفيقُ حليفهم في فك قبضتها ورفع تسلطها بعد زهاء ساعة من الاحتجاز، فواصلتُ طريقي حُرّا طليقا.

غير أنّ شبح هذه العجوز ظلّ يُلاحقني، ويُخيّمُ عليّ، وظلّتْ تصريحاتُها بالفقر وتلميحاتُها إلى القهر
يفعلان في نفسي وخْزا وألما، ويملآنها أسى وحسرة على ما تلقاهُ، بلْ على ما يلقاهُ آلافُ الناس في
أصقاع وطني منْ محن شتّى وأشدّها بهم فتكا محنة الفقر.

وعبثا تساءلتُ ولطالما تساءلتُ:

منْ يا تُرى لهؤلاء المُعدمين في مثل هذه الربوع النائية ؟

ومنْ ذا الذي يسمعُ أنّاتهم وآهاتهم مهما بلغتْ بهم الويلاتُ واللوعاتُ ؟.

سألتُ مُرافقي وقد أخذه وُجوم بالغً وسكنهُ تأثّرً بيّن،ً إذا كان يُشاطرني الرأي في العودة على الأعقاب
لشراء غلال العجوز التي قامتْ باحتجازنا، على أن نتولّى إتلافها في طريقنا لاحقا لعدم صلوحيتها
وعسى ذلك يُخفّفُ شيئا من ضيْمها ويكونُ لنا صدقة جارية بإذن الله.

أجابني صديقي على الفور موافقا مُتحمّسا كأنّه كان يتهيّأ لمفاتحتي في نفس الأمر.

وما إن عُدنا وأنجزْنا العملية، حتّى هشّتْ المُسنّةُ وبشّتْ، ودعتْ لنا بالخير قائلة :

سيرُوا في حفظ الله وعوْنه.

واصلنا طريقنا لإنجاز أهدافنا بشيء من الارتياح، ولم يزلْ صديقي يُمطرني بخطاب السُّخط
على وضع البؤس قائلا :

أين هم أغنياؤنا من لوْعات فقرائنا ؟

أين هُم أُولُو الأمْر وأصحابُ العزْم عندنا منْ قيم العدل والمساواة ؟

أين هم جميعا من الخليفة عمر بن الخطاب وهو يقول :

” والله لو أنّ بغلة عثرتْ في بلاد الشام لسُئلتُ عنها: لِمَ لمْ تُمهدْ الطريق لها يا عمرُ”.