اذاعة المرور .. مقترح نتمنى أن يرى النور !

اذاعة المرور Traffic Radio

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منذ سنوات تزيد عن العشرين عاما وانا افكر بموضوع ( إذاعة المرور) ، الفكرة ليست جديدة
فقد تم تطبيق جزء يسير منها في فترة سابقة بأحدى الإذاعات الخليجية ولكن التطبيق كان بشكل بسيط
وكان المأمول اكبر من ذلك .

الفكرة هنا يا اخوتي الكرام تجددت في خاطري بعد التصريح لعدد من اذاعات الـ إف إم

وكما نعلم ان اغلبها تجارية تعتمد على مواضيع مكررة واغاني وقد لا تلقى ذاك الاهتمام بسبب التكرار في
عرض المواد الشبيه بالتناسخ .

ما هي الفكرة اذا ؟

الفكرة أن تقوم وزارة الداخلية ممثلة بإدارة العلاقات العامة والإدارة العامة للمرور والأمن العام ( الشرطة ) بالتعاون مع
وزارة الثقافة والإعلام بتخصيص موجة على نطاق الـ إف إم
تبث على مدى 24 ساعة بشكل متواصل من غرفة العمليات في النطاق المكاني الذي توجد فيه ( مثلا الرياض )
و ( جدة ) و ( الدمام )

ويمكن تطويرها لاحقا لتصبح مرتبطة ببعض موادها مع الاذاعة الرئيسية .

تحتوي مواد هذه الإذاعة المحلية على :
– برامج تتعلق بالأمن العام وعلاقته بالمجتمع والتوعية الأجتماعية بشتى صورها سواء ما يتعلق بمكافحة الأفكار
الضارة والضالة أو التوعية المرورية أو التوعية بما يخص الدفاع المدني حال السيول أو الكوارث المحتملة ( لا سمح الله)

– برامج او فقرات اخبارية تتم عن طريق الإنضمام للإذاعة الرئيسة

( اذاعة الرياض مثلا ) ..

– مواد توعوية متعددة ( مرورية و أمنية و عن اضرار المسكرات والمخدرات والتستر على المتسللين )

– فواصل اعلانية ( ان وجد ذلك مناسبا ) على أن تكون قريبة في مجالها من نشاط الإذاعة .
و فقرات تكون حسب مقتضى الحال ..

مثلا :

– في الصباح وهو الوقت الذي يبدأ فيه الناس بالخروج لأعمالهم (وقت الذروة ) وليكن ذلك من الساعة السادسة
مثلا حتى الثامنة والنصف او التاسعة

يتم نقل حي من غرفة العمليات لحال الطرق والإختناقات والحوادث و تحويل المسارات الخ

يواكب ذلك اقتراح الطرق البديلة الممكنة ليتفادى مستخدم الطريق الإزدحامات و لا يكون عاملا مساعدا فيها !

– من الساعة الواحدة ظهرا حتى الثالثة .. يتكرر هذا حيث يكون لدينا

وقت ذروة وهو خروج الطلبة من مدارسهم ويعقبه بفترة بسيطة خروج الموظفين .

اما في خارج وقت الذروة فتستمر فقرات التوعية ( بالمناسبة .. قد يكون هناك أكثر من وقت ذروة خلال اليوم وخلال العام ،
فليس بالضرورة أن يكون وقت الذروة متعلقا بالمدارس فقط ، فهناك المواسم والأعياد وفترات التسوق خلال العشر
الأواخر من رمضان مثلا ..)

وهناك اوقات السيول أوالفيضانات أو سوء الأحوال الجوية .. الـخ

ماذا يمكن لهذه الإذاعة الإسهام به ايضا ؟

– يمكن عن طريق هذه الإذاعة نشر بلاغات معينة مثل تعقب بعض السيارات المشتبه بها حيث يتم الاعلان عنها بشكل مختصر
( خال من التفاصيل ) ومن يشاهدها من المستمعين يتصل على غرفة العمليات ويحدد مكانها حاليا . وبهذا يسهم المواطن
بفاعلية ويحس انه رجل امن في وطنه ، عندها ستقوى العلاقة بين رجل الأمن والمواطن .

هل هذا ممكن فعلا ؟

– نعم ممكن وبسهولة تامة ، و اتمنى ان تتم تجربته ولو لفترة بسيطة حيث سنجد ان المواطن يضع مؤشر الراديو منذ خروجه من بيته
لعمله على هذه المحطة ويكون مطلعاً على كل ما يحدث في المكان المحيط به ويعيش لحظات قوامها الفائدة .
بدلا من بعض الاذاعات التي أقل ما يقال عنها انها لا نفع فيها .

ولكن قد توجد بعض الصعوبات ..!

– ليس هناك اية صعوبات ، فحتى لو وجد بعض الأخطاء الطفيفة ..فهذا أمر وارد في اي مجال يذاع مباشرة وسيعتاد الناس عليه ،

وسيكسب رجل الأمن خبرة مع الوقت وبشكل سريع في طريقة نقل الخبر حتى ولو كان بشكل إرتجالي . و تبسيط الأمور
خير من التكلف والتعقيد .

ملاحظة :

* أثناء البحث عن فكرة مشابهة لم أجد في محركات البحث سوى (راديو الحركة ) وهي محطة إذاعية رقمية مقرها في انكلترا .
تبث على مدى 24 ساعة لتخدم حركة المرور والسفر على الطرق السريعة والطرق الرئيسية في إنجلترا ،
حيث يمكن التقاطها عبر موجات الراديو العادية بحيث يمكن أن تُسمع حركة الاتصالات اللاسلكية الرقمية
على راديو البث الاذاعي الرقمي ، 1386 AM مركز لندن ، وبرمنغهام فقط ، وعبر الإنترنت.
وهي متوفرة 24 ساعة في اليوم ، كل يوم من أيام السنة ، ويتم تحديثها كل 10 دقائق في أوقات الذروة .
و تقدم أيضاً الأخبار الإقليمية ،حسب المكان الذي تلتقط فيه ، وتأتي المعلومات من المرور مركز التحكم الوطني ،
فضلا عن معلومات من وكالة الطرق السريعة .

ختـاماً :

الا يمكن لمرورنا العزيز أن يسارع في تطبيق هذه الفكرة

لنحاول ولو مرة واحدة أن نسبق من حولنا ، ونسهم بما يزيد الوعي لدى المواطن والمقيم ؟!
كم أتمنى هذا ، والفكرة بين ايديكم جميعا وهي في اولها
وكل عمل في بداياته لا بد أن يصحبه نوع من القصور في هذا الجانب أو ذاك ،
ولعلي أسعد بملاحظاتكم لتكتمل الفكرة .
بارك الله فيكم ووفقكم جميعا وهدانا لما فيه الخير ، إنه سميع مجيب

اخوكم
سليمان بن أحمد الذويخ
5 شوال 1431هـ