طرح ايفون 5 في الأسواق سبتمبر المقبل

ايفون 5

ذكرت تقارير إخبارية الأربعاء أن شركة آبل الأمريكية العملاقة للإلكترونيات ستطرح الجيل الجديد

من جهاز الهاتف الذكي، آي فون، في سبتمبر المقبل.

ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء الاقتصادية عن مصدرين، لم تكشف هويتهما ووصفتهما بأنهماقريبان من

الإنتاج في الشركة، القول إن الهاتف الجديد سيكون مزودا بكاميرا أكثر تطوراورقائق أقوى لمعالجة البيانات

وسوف يستخدم الهاتف الجديد معالج البيانات “أيه 5” الذي يستخدم بالفعل في جهاز

الكمبيوتر اللوحي “آي باد تو” الذي طرحته آبل في وقت سابق العام الحالي. أما الكاميرا

فستكون قادرة على تصوير صور بدرجة وضوح قدرها 8 ميجا بكسل، في حين أن قوة الكاميرا

في الجيل الحالي من آي فون تصل إلى 5 ميجا بكسل فقط.

من ناحيتها، رفضت آبل التعليق على هذه التقارير جريا على عادتها في الاحتفاظ

بكل شيء يتعلق بأي منتج جديد رهن السرية حتى قبل الكشف عن المنتج بوقت قصير.

في الوقت نفسه، فإن آبل تختبر حاليا جيلا جديدا من جهاز آي باد مزود بشاشة أكثر وضوحا

تشبه تلك المستخدمة في الهاتف المحمول آي فون4.

وستساعد الشريحة الأقوى والأسرع في جهاز “آي فون” الجديد في مواجهة المنافسة

المتزايدة من جانب الشركات المنافسة من “سامسونج إلكترونيكس” الكورية الجنوبية

التي تنتج حاليا الهاتف جالاكسي المزود بنظام التشغيل أندرويد من إنتاج جوجل.

فاصل زخرفة

منع استخدام العملات المعدنية في الإكسسوارات

المالية طالبت بسحبها من الأسواق وتعميد الجمارك بعدم فسحها

منع استخدام العملات المعدنية في الإكسسوارات النسائية والمنتجات التجارية

طالبت وزارة المالية بضرورة سحب “الهلل” والعملات المعدنية التي تزين الإكسسوارات

النسائية وبعض المنتجات التجارية.

ويأتي هذا الطلب بعد ملاحظة مؤسسة النقد العربي السعودي انتشار إكسسوارات نسائية وبعض

المنتجات التي يتم فيها تقليد العملة السعودية من فئة العشر هللات المسكوكة

سنة 1408هـ في الأسواق التجارية.

ويعد استخدام هذا النوع من الهللات السعودية المقلدة تجاوزاً للأنظمة الخاصة بالنقد

وضوابطه واستنساخه؛ لمخالفته المادة الثانية من نظام النقد، وكذلك المادتين الرابعة

والخامسة من النظام الجزائي لتزوير وتقليد النقود الصادر بالمرسوم الملكي رقم (12)

وتاريخ (20/9/1379هــ) القاضي بعدم تقليد أو محاكاة العملة المتداولة أو استخدامها

في أغراض ثقافية أو صناعية أو تجارية سواء كانت ورقية أو معدنية.

إلى ذلك طالبت وزارة المالية سحب هذه المنتجات من الأسواق والتشديد

على الشركات والتجار بعدم استخدام صور وتصاميم العملات المتداولة في الأعمال

التجارية ونحوها، إلا بعد الحصول على ترخيص من مؤسسة النقد العربي السعودي،

وفقاً للأنظمة المتبعة، كما تم تعميد الجمارك بعدم فسح المنتجات المشار إليها.

وتم التعميم على التجار وأصحاب المصانع ذوي العلاقة والمهتمين بعدم استخدام

العملة السعودية أو صورها أو تصاميمها في الأعمال التجارية أو التسويقية،

وضرورة أخذ الموافقة من مؤسسة النقد العربي السعودي وفقاً للأنظمة.