قد يكون الهاتف الجوال مصدر حريق مروع عند محطات الوقود .. شاهد كيف كان

الموظف يحاول استخدام إضاءة شاشة الجوال ليرى مستوى البنزين .. فأنظر ماذا حدث..!

لمشاهـدة أو حفظ المقطع اضغط على الصـورة

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

حجم المقطع : 1.25 ميغا
نوع الملف : 3GP

لذا يجب عدم استخدام الجوال عند محطات الوقود … فالمشكلة ليست في البنزين

بل في الأبخرة المتطايرة منه .. إن الابتعاد عن المضخة قليلاً ربما لا يكون كافياً

لأن العبرة بكمية الأبخرة المتطايرة . مرة أخرى الرجاء عدم استخدام الجوال

بالقرب من مضخات الوقود.

****

تعميم من هيئة الطرق والمواصلات في دبي
كله كوووم
وآخر فقرة
كووووووووم

لا يمكن عرض هذه الصورة لأنها تحتوي على بعض المشاكل

****

عجبا لك يا أبن آدم

1- عندما تولد يؤذن فيك من غير صلاة .. وعندما تموت يصلى عليك من غير أذان ..
2-
عندما تولد لا تعلم من الذي أخرجك من بطن أمك .. وعندما تموت لا تعلم من الذي حملك على الأكتاف ..

3- عندما ولدت تغسَّل وتنظَّف .. وعندما تموت تغسَّل وتنظَّف ..
4- عندما تولد يفرح بك والديك وأهلك .. وعندما تموت يبكي عليك والديك وأهلك …

5- خلقت يا ابن آدم من تراب .. فسبحان من يجعلك بعد الموت تُدخل في التراب ..
6- عندما كنت في بطن أمك كنت في مكان ضيِّق وظلمة .. وعندما تموت تكون في مكان ضيِّق وظلمة ..

7- عندما وُلِدت يغطى عليك بالقماش لكي يستروك .. وعندما تموت تكفن بالقماش لكي يستروك ..
8- عندما ولدت وكبرت يسألك الناس عن شهادتك وخبراتك .. وعندما تموت لا تسأل إلا عن عملك الصالح فقط .. فماذا أعددت ؟؟

****

قضاء الله خير

يحكى أن حاكماً لأحد البلدان كان له وزير يحب إرجاع الأمور

دائماً إلى الله سبحانه وتعالى وقضاءه

*وكان كثيراً ما يردد كلمة قضاء الله خير*
**

* فكلما أصابت البلاد مصيبة *
**

* كان يقول قضاء الله خير*
**

* قضاء الله خير *
**

* قضاء الله خير *
**

* وفي يوم من الأيام طلب الحاكم صحناً من الفاكهة الطازجة *
**

* فأحضرت إليه *
**

* فلما بدء في التقطيع *
**

* جرح أصبعه جرحاً عميقاً حتى قطع من مكانه وسال منه الدم *
**

* فصاح الحاكم .. أيييييييييييييييييي *
**

* فقال له الوزير *
**

* أيها الحاكم … قضاء الله خير *

* *
* فغضب الحاكم *
**
* وقال للوزير ألا ترى أن أصبعي قد قطع وأنت تقول قضاء الله خير*
**
* فأمر الحراس أن يلقوا الوزير في السجن حتى يتأدب ويعرف مرارة الألم ..*
**

* وبعد فترة من الزمن *
**

* أراد الحاكم *
**

* أن يخرج لرحلة صيد في الغابة *
**

* فأمر الخدم بتجهيز الموكب ..*
**

* وذهب الحاكم لصيد الغزلان والطيور البرية *
**

* وبعد الغروب …*
**

* هاجم الحاكم ومن معه من الخدم *
**

* مجموعة من رجال الغابة المتوحشين ( آكلة لحوم البشر ) *
**

* فهرب الخدم خوفاً من رجال الغابة *
**

* ووقع الحاكم وأحد الخدم تحت الأسر *
**

* وفي آخر الليل …*
**

* أمر رئيس القبيلة المتوحشة بتقديم الحاكم والخادم قرباناً لأحد الأصنام *
**

* فبدأ الرجال بقتل الخادم *
**

* وعندما اقتربوا لقتل الحاكم *
**

* صاح رئيسهم ….*
**

* إنتظروا ..*
**

* هذا لا يصلح أن يكون قرباناً *
**

* إنه ناقص إصبع *
**

* أطلقوا سراحه فإنا لا نريده فهو ناقص …*
**

* عندها عاد الحاكم مهرولاً إلى القصر وهو يردد *
**

* الحمد لله .. الحمد لله *
**

* قضاء الله خير … قضاء الله خير …*
**

* وفي اليوم الثاني *
**

* أمر الحاكم الحراس بالإفراج عن الوزير من السجن *
**

* وعندما قابل الوزير الحاكم *
**

* قص عليه القصة وكيف كاد أن يموت *
**

* فقال الوزير … قضاء الله خير *
**

* فقال الحاكم للوزير *
**

* وأنت ماذا فعلت عندما أمرت بك إلى السجن *
**

* قال .. قلت .. قضاء الله خير *
**

* فلو أني لم أكن في السجن لكنت قربانا بدل الخادم ..*
**

* مهما حصل للإنسان من مكروه في هذه الحياة *
**
* فليتذكر أن قضاء الله خير *
**

قفلة

إذا كنت لا تقرأ إلا ما يُعجبك فقط، فإنك إذاً لن تتعلم أبداً..!