رسالة “تسربت ” موجهة من فتاة سعودية لشاب مصري تعرفت عليه في الصيف ..!!

والقصة بدأت حينما سافرت الفتاة مع أسرتها للقاهرة فقامت الأسرة بإستئجار سيارة بسائق يلازمهم خلال
رحلتهم هناك .. وأثناء ذلك تعرفت الأسرة على السائق اكثر وظهر لهم أنه متزوج ولديه بنت .. وكان
طيب الخلق والمعشر وناصح لهم .. ولكن ما كان يسؤوهم أنه كان لايصلي لا هو ولازوجته ..فنصحته
الفتاة بذلك وذكرته بأهمية الصلاة أثناء تواجده معهم .. ولما عادت الفتاة قامت بإرسال مبلغ من المال له مساعدة
منها له وأسرته .. وضمنته الرسالة المؤثرة المرفقة .. وهنا يظهر لنا كيف يكون المسلم عوناً لأخيه المسلم
يذكره بالله وينصح له في الدين ويحب له الخير كما يحب لنفسه ….
لاتفوووووتكم الرسالة …. بصراحة أسلوبها مؤثرررررررر جداااا وشيق … والجميل أنها تحدثت باللهجة المصرية
أترككم مع رسالة الفتاة السعودية للشاب المصري ..

وهذا نص الرسالة :
شريف وفتحية
السلام عليكم
كيف حالكم …
إن شاء الله تكونون بخير وصحة وعافية ..
اخويا / شريف
أنا بصراحة عندي مشكلة عاوزة آخذ رأيك فيها لأني بصراحة
أشعر بتأنيب الضمير من كم يوم وأحياناً ما أقدر أنام من التفكير
فيها .. وباختصار المشكلة هي :
في قريب لنا من العيلة ( ابن عمي ) من عشر سنوات كان
طالب في الجامعة وهو على قد حاله يعني انسان بسيط مايحصل أكثر من الحاجة اللي ياكلها في يومه بس
أنا وابوعبدالله وقفنا معه كتير وساعدناه في مصاريف الجامعة وبعدها تخرج من الجامعة ونوى أن يتجوز
من بنت خاله وبدون مايطلب منا أنا وأبوعبدالله دفعنا له المهر كامل
وحتى البيت استأجرناه على حسابنا ثلاث سنوات كاملة وخلف الراجل ولما شفنا أنه متشحطط في المواصلات
اشترينا له عربية وتحسنت حاله والآن يشتغل ويصرف
على نفسه براتب قليل.. أحنا كنا نساعده عشان ربنا ونطلب الأجر من ربنا .. لكن الراجل كان يتكلم

فينا بكلام وحش حتى انه مافيش مرة قال لأبوعبدالله أو لي
شكرا بالعكس كان شايف اللي احنا نعمله حاجة مافيهاش أي شهامة ولما قاله قريب لنا أنت ليه ماعمرك
قلت لهم ( شكراً ) على اللي قدموه لك قال ( دي حاجه عادية أنا مش شايف فيها أي حاجة تستحق
الشكر .. !!).
أبوعبدالله زعل وانا كمان زعلت منه كثير حتى أننا قلناله سدد كل الصرفناه عليك ياناكر الجميل واخذ
ابوعبدالله منه العربية ..
أنا وأبوعبدالله طبعاً قلنا له سدد اللي احنا اعطيناك واحنا طبعاُ مش حناخذ منه أي حاجة لو جاء يدينا فلوس
بس احنا قلنا كدا عشان نحسسه بأنه غلطان في حقنا ..

وهو الآن يفكر كيف يسدد وهو عايش حاله نفسيه تعبانه لأنه مش حيقدر يسدد الفلوس الكثيرة اللي احنا
ساعدناه بيها .. ومن يومها وأنا حزينة لأننا يمكن نكون تسببنا له في التعب الآن ؟
أنا عاوزة أعرف رأيك .. هل احنا فعلاً غلطانين .. والا هو يستحق لأنه انسان ناكر الجميل والمعروف ؟

طبعاّ انه متأكده أنك حتقول انه ناكر الجميل ومايستحقش المعروف والنعمة …

إذا قلت كدا فده الرأي الصحيح … بكل تأكيد …

بصراحة يا اخويا / شريف

v
v
v
v
v
v
v
v
v
v
v
v
القصة (( مش حقيقية )) بس أنا حبيت أوصفلك كيف يكون الواحد ناكر للجميل للي كان يديله النعم
بدون حساب نعم  كثيرة ماتنعدش ..
يعني أنا خايفة تكون مع (( ربنا  )) زي الراجل (( النذل )) في القصة .. خايفه
تكون ناكر للمعروف وجميل ربنا عليك .. وهي كثيرة اعدلك بعضها :
– ربنا جابك للدنيا  – وربنا خلى خلقتك سليمة ( بدون اعاقة في الجسم ) – وربنا ادالك
بصر – ادالك سمع – ادالك يدين – وقلب -ورجلين – ورئة سليمة تتلفها بالدخان – وكلى
سليمة .. وزوجك وخلاك تجيب
خلف ( بنت ) وماخلاكش عقيم .. ونعمه كثيرة انت  كل يوم بتتنفس وتاكل من نعمه ..!!
لو توزن النعمة اللي ادهالك ربنا مش حتقدر تردله المعروف عليك ..
عشان كدا هو عاوزك تقوله ( شكراً بس ) وشكراً دي أنك تسجد ( شكر ) له كل يوم خمس
مرات .. والا انت شايف انها كتيره عليه ..!!

والا حتقول زي صاحبنا .. أنا مش شايف حاجة تستحق الشكر .. ؟؟ وتكون جاحد  النعمة ..

اخويا / شريف ..
الصلاة دي عمود الدين ( عارف يعني أيه عمود الدين ) .. أقولك .. تصور خيمة في قلبها
عمود .. لو شلنا العمود منها حتعمل أيه الخيمة .. أكيد تقع ؟؟
طيب أنا خايفة اذا انت ماصليتش إن عمود الدين عندك يطيح وهو الصلاة يعني دينك حيوقع .. عارف
يعني أيه دينك .. يعني روحك يعني كل شي حلو يمكن تعيشه حيقع .. بصراحة الصلاة هي الدين ..
وعشان تعرف قيمة الصلاة .. لازم تعرف أن ربنا نزل كل أركان الاسلام على الأرض ولما جاء ربنا
يأمر النبي ( صلى الله عليه وسلم ) بالصلاة صعده للسماء يعني بلغ النبي بالصوم في الأرض والزكاة
في الأرض والحج في الأرض وبلغ كل
الفرايض للنبي في الأرض .. ولما جاء دور الصلاة صعد بالنبي في السماء السابعة وبلغه بيها ..شايف
المسألة مش سهلة ازاي ؟
بصراحة الصلاة تعني أن الواحد انسان لأن الحيوان ( لامؤخده ) هو اللي ماتفرضتش عليه .. والواحد
اللي يموت وهو مايصليش
حيموت زي مايموت الحمار ( لاموخده ) أو أي حيوان تاني …

والله فرحت أنك بديت تصلي فرحة مش حتصدق لو قلت لك أنا تعادل فرحتك بمولد ( بنتك ) الله يخليها لك ..
حتى أبوعبدالله لما قلتله قال ( الحمدلله ) ودعالك ان الله يثبتك على الطاعة ..
انت تقول بديت من يومين اصلي .. وأنا أقولك ( صدقني عمرك دلوقت يومين بس ) انسى السنوات اللي
راحت دي ملهاش معنى بصراحة .. لوتفكر فيها  تلقيها راحت في غمضة عين ..( 35 ) سنة
راحت زي الحلم ..والعمر كله اللي باقي حيروح زيها بالزبط .. مش حيبقى لك ألا الركوع والسجود والعمل
الطيب في الدينا لما تقابل ربك .. والعمر قصير ومش ينفع لو تنزل القبر دون صلاة عشان تقولهم رجعوني
اصلي واشكر ربي ..

أنا عارفه أن كثير من المصريين يضنو أن مع الصلاة لازم لحية وثوب وتشدد في الدين … لالالالالالالالالا الصلاة
أبسط حاجة يعملها الانسان عشان يشكر فيها ربه على نعمته عليه … وبدون الصلاة الواحد مش
انسان (( دي حطها حلق في ودانك ))

مايغركش الناس الكثيرة اللي هايصة عندك .. دول اكثرهم تعبانين نفسياً من جوا بس من برى الشكل مختلف ..
والهيصة دي مش حتنفعهم يوم يلاقو ربهم  ويسألهم .. والرسول صلى الله عليه وسلم يقول (( أول مايسأل
عنه العبد يوم القيامة الصلاة )) يعني مش الهيصة والدخان والخمرة ..!!

لو اقولك بكرة اوديك توقف قدام الريس حسني مبارك عشان تطلبه حاجة انا متأكدة انك مش حتنام الليل من
الفرحة والرهبة .. ياعم دا  رب حسني وربك هو اللي يقولك تعالى كل يوم بيتي اطلب مني اللي انت عاوز ..
وانت تقول لا  …؟

أنا متأكده انك انت وفتحيه حتشكروني عشان المبلغ التافه .. طيب اللي ادالك النعم دي كلها مش تفرح انك
رايح تشكره والا الفلوس اغلى من نعم ربنا علينا ؟

طيب اخويا / شريف ..
لما تحس انك بديت تمل من الصلاة عاوزاك تفتكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (( العهد الذي بيننا
وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر )) ركز على ( كفر ) وانت عارف يعني أيه  الكفر ..
وعلى فكرة ربنا مش حيسالك بس عن نفسك لأ دا حيسألك حتى عن مراتك فتحيه وعن بنتك لما تكبر ولو صلوا
رح يكون لك أجر كل صلاة يصلوها ولو سبوها وانت سايبهم من غير ماتحثهم على الصلاة حيحسبك ربنا الرسول
صلى الله عيه وسلم بيقول (( كلكم راع وكلكم
مسؤل عن رعيته )) يعني انت مسؤل عن بيتك ؟

يارب يوفقك انت وفتحية ويرزقكم الرزق الحلال الطيب ..

بلغ تحياتي لكل حبايبنا في مصر الحبيبة ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،…

اختكم
أم عبدالله
الرياض 1429هـ