فضائل مصر .. الخطبة كاملة

خطبة جميلة ومؤثرة للشيخ محمد العريفي دخلت قلوب المصريين ..

***

جمهورية العريفي

مقال مميز لجمال سلطان

لو أن المملكة العربية السعودية خصصت عدة وزارات ومعها جيش من الخبراء

والدبلوماسيين والإعلاميين من أجل الوصول إلى قلوب وعقول ملايين المصريين بسرعة

لما نجحت بعشر ما فعله الشيخ محمد العريفي خلال أسبوع واحد، هناك في مصر الآن

ظاهرة تسمى “ظاهرة العريفي”، فمنذ خطبته الرائعة التي قدمها في صلاة الجمعة بمسجد في الرياض

حتى تناقلتها وسائل الإعلام ومواقع الإنترنت على نطاق هائل، وقد دخل العريفي قلوب ملايين المصريين

بسرعة الضوء، وقد نشرت العديد من الصحف الخطبة، كما بثتها عشرات القنوات الفضائية المصرية

وأعادت بثها مرارًا، والغريب أن العريفي اجتمع عليه قنوات الإسلاميين وقنوات المعارضة على حد سواء،

كما تلقى عشرات الدعوات من مؤسسات رسمية وأحزاب سياسية ومنظمات مدنية ووزارات

وشيخ الأزهر الذي احتفى به كثيرًا، ثم خطب العريفي خطبة الجمعة في مسجد “الفاتح” عمرو بن العاص،

الذي قاد كتائب الخير والرحمة ودين الحق لفتح مصر لتصبح بعد ذلك إحدى أهم قلاع الإسلام

وحصنه المنيع، وقد حضر في خطبة العريفي ما تجاوز المليون مصلٍ حسب إحصائيات متطابقة

احتشدوا منذ التاسعة صباحًا، فأضاف إلى مليونيات الثورة المصرية الشهيرة مليونية جديدة،

هي “مليونية العريفي”، والقبول الواسع الذي حظى به الداعية المتميز ليس فقط لمعرفته

بعاطفة المصريين وكيف يقترب منها وكيف يأسر قلوب أبناء مصر وعقولهم ومشاعرهم،

وإنما أيضًا الذكاء الدعوي الذي جعله يبتعد عن مواطن الخلاف السياسي أو الفكري أو الطائفي،

وتركيزه على “المجمع عليه” بين أهل مصر، كان حذرًا ويقظًا في خطابه بصورة مدهشة،

وهذا ما ساعد على اجتماع القلوب عليه من كل التيارات والقوى السياسية، باستثناء قلة قليلة

من المرتبطين باللوبي الإيراني في القاهرة لأن الحضور الطاغي للعريفي في القاهرة

حرق لهم “مراكب” عديدة كانوا يعملون على تجهيزها لسنوات، العريفي تحدث عن “وهج”

مصر التاريخي الذي يجعل الشخص يدخلها بحال ويخرج منها بحال آخر، فما دخلها عالم ولا داعية

ولا شاعر ولا أديب ولا إعلامي إلا وتحول إلى نجم، وكان العريفي أمينًا في ذلك مع نفسه هو،

لأن العريفي قبل الرحلة المصرية ليس هو العريفي بعدها بكل تأكيد، لقد أعاد اكتشاف نفسه،

كما أعادت الحالة الإسلامية اكتشافه من جديد.

ظاهرة العريفي نجحت في تصحيح صورة أهل الخليج عند المصريين بشكل رائع،

كما جعل المصريين يكتشفون أبعادًا من الوسطية والاعتدال والتجرد في الدعوة الإسلامية بالسعودية

والخليج حاول كثيرون أن يشوهوها بإعادة “تدوير” الخطاب الإيراني/ الصهيوني المتطرف

عن الوهابية، واكتشف المصريون أن الخطاب الاستعلائي الذي روجه بعض المتغربين عن “الفقه البدوي”

في الخليج كان ظالمًا وغير أمين مع واقع دعوي هو أقرب إلى التحضر والاستنارة

من كثير ممن يدعونها زورًا.

الحضور الهائل للعريفي هذا الأسبوع في مصر طغى على سخونة أحداثها السياسية

وشغل الناس عن جدل الانتخابات ومليونية ذكرى ثورة يناير ووصل الحال ببعض المصريين

إلى المطالبة بمنحه الجنسية المصرية فورًا، وتبارى بعضهم في التنكيت عن خوف

رئيس الجمهورية في هذه الحالة أن ينافسه العريفي في الانتخابات الرئاسية المقبلة لأن فرصته

ستكون كبيرة وسط هذه الشعبية الطاغية، غير أن آخرين طمأنوهم بأن الدستور المصري 

يمنع العريفي من منصب رئيس الجمهورية لاشتراطه

الجنسية المصرية للأبوين!!

***

معلق مباراة الهلال السعودي والأهلي المصري يبكي متأثراً من خطبة العريفي