ندبات مهداة إلى أمانة منطقة الرياض ..!!

قبل البداية أعرض لكم الأجزاء التي تلي هذا الجزء … لمن أرد الاطلاع عليها ..

الجزء الثاني على هالرابط :
حضائر حيوانات وورش سيارات ومطابخ تُعّد أجيال المستقبل في السعودية ..!

الجزء الثالث على هالرابط :

بسبب المرور .. سنوات قليلة وينقرض السعوديين والمتبقين سيصبحون معاقين ..!!

في حين تدخل البشرية القرن الواحد والعشرين .. وفي حين تتفتح الرياض على العالم .. وفي حين تدفع المليارات
في التطور والبناء في الرياض والتي ينظر إليها كعاصمة لأكبر بلد منتج للبترول … وفي حين تدفع المليارات على
المشاريع للتنفيذ والصيانة فإننا نجد مشاهداً لايمكن أن نراها إلا في بلدان متخلفة وفقيرة جداً … والسؤال إين الخلل
ياأمانة منطقة الرياض ..
وإن كان الكلام هنا عن الرياض فهو ينطبق على كل مدن المملكة .. ولكن اخترنا الرياض لأنها العاصمة والتي يجب
أن تظهر بظهر حضاري مشرف ..
في بلدنا فقط يمكن لأي شخص أو جهة مؤسسة أوشركة أن تقوم بتشويه أي مبنى سواءً كان المبنى تجاري أو عمارة
أو منزلاً خاصاً..
فتضع ملصقاً أو لافتة حتى أصبح الواحد يخشى أن يقوم من نومه صباحاً فيجد ملصقاً في “جبهته “

لاحظ الملصقات … ولاحظ البوية التي تلطخ المواسير … ولاتسأل عن من يمكن أن يعالج هذا التشوية – شارع السويدي العام


لافتة أكبر من الجبل بدون تصريح وبتشوية مع مرتبة الشرف … ولايفوتك الرصيف الترابي في حين بلغ الحي من العمر عتيا


لا أظن أن هناك أكثر من هذا المنظر تحضراً .. حتى لافتات التسمية أصبحت وسيلة لتعليق الإعلانات المتخلفة


الواحد يبني بجمال وتكلف ويضع حجر للتجميل … ثم يأتي أحدهم يلصق دون خوف أو رادع ..!!

شخصياً شاهدت في مدينة روما فرقاً من البلدية هناك تطوف عل الأماكن العامة ومعها أدوات
معينة تتقوم بواسطتها بإزالة أي ملصق على الجدران …
ثم أليس من حل لهذه المشكلة .. ألا يضع المشوه عنوانه ورقم هاتفة في كل ملصق ..
إذا ألا يمكن ملاحقته بواسطت ذلك وإلزامه بغرامة مع تكاليف إزلة قذارته .؟

وعن الشوارع المحفرة والإسفلت المنفذ بسؤ شديد وكأن المقاول نفذه مجاناً فحدث
ولا حرج …

أنا لأول مرة أجد إسفلت ” يتصفط ” وكأنه فرشة موكيت .. أو بطن عجوز .. لاحظوا أي
مكان يتطلب أن تقوم السيارات بالضغط على الفرامل للتهدية فيه سواءً عن إشارة
أو ملف أو منعطف فراقب أرضية الإسفلت ستجدها ” متصفطه ” وقد يقول
أحدهم أن الأمر طبيعياً بسبب حرارة الجو وثقل السيارات .. ولكن الأغبياء
فقط هم من لايستفيدون من الأخطاء المتكررة .. لو هناك من كان همه حل المشكلة
لاستطاع ذلك ..وذلك بأن تكون أرضيات تلك الآماكن التي تتكرر فيها المشكلة من
البلاط أو الاسمنت أو الحجر كما في معظم شوارع أوروبا .. ولكن قد يكون الهم
هو تكرار المشكلة لتكرار المشاريع وتنفيع بعض الناس ..!!

الأغرب واللي يدمي القلب ويبط الكبد أن شوارع تنفذ فيها سفلته نهائية ( لاحظ نهائية )
ثم بعد مرور أقل من شهر يأتي مشروع للصرف الصحي أو الهاتف .. إلخ ويحفر
الشارع مرة أخرى .. هل هذا غباء أم سرقة .؟؟ هذه لاتحمل إجابات أخرى ..
فإختاروا أنتم أيهما صحيح ..!!

هل يمكن أن يكون هناك عقلية إدارية بهذه السقم والعبط .. ألا يتم التنسيق قبل البداية في
السفلته النهائية ..

حفر تترك لسنوات دون حرج

إنهيار ارضي يبتلع شاحنه بالأحساء

والسبب عدم الإتقان بالعمل والإخلاص … لماذا لايكون هناك مواصفات ومقاييس يلتزم بها المنفذ


ثم عرّج على الأرصفة المهترئة وستجد العجب .. أحياء عمرها بلغ 40 سنة
ومازالت ارصفتها ترابية .. متى يمكن ان تكتمل الخدمات في حي بلغ من
العمر عتياً ..!!

رصيف ترابي في حي السويدي الذي عمرة حوالي نصف قرن


بقايا مشروع … ومثل هذه تبقى لسنوات دون أن تنظف أو يسأل أحداً عنها أو لماذا لم ينظفها المقاول ..!!

أراضي متروكة بأسوار سيئة تهدم معظمها .. والسبب أنها قد تكون لاناس لايمكن
محارشتهم أو مطالبتهم بإصلاح وضعها .. أو تكون مليئة بالمخلفات والسبب ان العمالة
يرمون المخلفات في أي مكان ودون خوف ووجل من أحد .. بلد فالت …!!

جمال خلاب وتسوير مبتكر لأراضي في أغلى مكان بالرياض على طريق تركي بن عبدالعزيز الأول

على طريق تركي بن عبدالعزيز الأول

أراضي مهملة وصارت مرتعاً للمخلفات والقطط وعشش متخلفة لتضلل السيارات مع أنه يمكن استغلالها كحدائق صغيرة للأطفال .. مثل الدول المتحضرة

أما المجاري والطفح .. فحدث دون حرج .. والغريب أنه يحدث في أحياء وصلها الصرف الصحي ..!!

أما المساجد فإنها تعتمد على من يشرف عليها وبالذات فهي خاضعة لذوق أمام المسجد
أو من يتولى صيانته … وليس هناك رقيب لأي شئ يمكن أن يحدث من تشويه ..
ومرفوع العتب عن مايعمل بها … ولها فإن أغلب المساجد بالمملكة يتم تشويهها
بوضع برادات مياه بشكل عشوائي خارج المسجد ماتلبث أن تتلف ويوضع فوقها مظلة بشكل
متخلف تجعل المسجد أقرب إلى عشة وليس بيتاً من بيوت الله يحتاج إلى مظهر حضاري

وشكل جميل جذاب … فمن يمكن أن يحل هذه المعظلة ويخصص مهندساً وفني ديكور .؟

ثم لاحظ محطة الكهرباء وقد وضعت بشكل بشع دون رصيف يحميها ولاطلاء للمواسير ..
ولا تفوتك مخلفات مشروع الصرف الصحي التي لايمكن أن تزال إلا بمعجزة بعد سنوات طويلة
أما الملصقات على البرادة ومحطة الكهرباء فهي جزء من ثقافة متخلفة جاءتنا من الخارج
فوجدت بيئة مناسبة وجهات لاتعاقبها فتمادت وتزايدت وشوهت دون من يردعها

عماير أشكالها توحي بأنها في أفريقيا وواجهات محلات لايمكن أن تراها إلا في أكثر بلدان
أفريقيا فقراُ أو بنغلاديش أو أفغانستان ..

عماير متهالكة لايسألها أحد لماذا لترمم أو تجمل .. وواجهة محلات تذكرك بدكا عاصمة بنقلاديش

لاتسأل متى يمكن أن تصلح هذه أو من يمكن أن يصلحها أو حتى ينظف المكان من
هذه المخلفات

تفتق هذننا فأنشأنا أقفاصاً لجمع الورق والملابس المهملة ( اقفاص القذارة ) .. المقصد طيب أما
التنفيذ فأسوأ مايمكن أن تراه .. مشهد مخزي وتشويه مابعد تشويه فمنظر الورق
والخلاقين وهي طالعة من الأقفاص منظر مبدع جداً وحضاري .. أتخيل أن بلدية
باريس ستعجبها الفكرة وستنفذها في شارع الشانزليزيه قريباً ..
.

أقفاص القذارة … أبتكار سعودي بحت … !!

هندسة فائقة الدقة في تصميم الشوارع .. والنتيجة مثل هذا المنظر ..

رصيف فجأة يطلع في وجهك

ومالك إلا كذا ..

والقادم مذهل أكثر ..
إذا لم يقوم المواطن او المقيم بالتشوية فإن الأمانة نفسها أو الجهات الحكومية كفيلة بذلك
لافتات توضع بشكل غير حضاري أبداً .. وهذا مصيرها

لا أعرف كيف يفكر هؤلاء .. في كل مرة أنتم تستخدمون الجسور لوضع لافتات حكومية
لمناسبات معينة .. يعني الآن هناك استخدام مستمر لهذا المكان وبصفة مستمرة .. طيب
مافيه واحد يملك عقل يقولهم أسسوا على هذا الجسور لوحات على الجسور تكون بشكل حضاري
ومصصمة بشكل متطور وتضئ وتتحرك وتتغير حسب المناسبة ويمكن أن يوضع فيها أكثر
من إعلان في وقت واحد بحيث تتغير كل دقيقة أو أقل وتتحرك بشكل آلي ..

أما المطاعم .. فيكفي أن ترى هذا المنظر لتعرف حجم المأساة وتعرف أن العمالة جلبت
كل عاداتها القبيحة من بنقلاديش وباكستان والهند وافغانستان إلى بلادنا فرأينا مطاعمنا أشبة
بمكبات الزبايل أكرم الله النعمة .. ولايلامون فلم ينهرهم أو يمنعهم أحد …

شاورما بنكهة الجرذي اللذيذ … اممممم همممم

للمشاهدة والحفظ إضغط على الصورة

حجم المقطع : 449 كيلوبايت
نوع الملف : 3GP

صور : من مصائب المطاعم .. تفضل تسمّم ..!!!
** هنا **

فيديو : جريمة بصق العمال على اللحوم في مطعم بالدمام ..!

** هنا **

آة … ياليت من يجيب رئيس بلدية سويسرية يدير لنا الطارة .. هذي مناظر من مدينة
لوقانو السويسرية …

شوفوا وجهات المحلات … جمال .. ومافيه أحد يجرؤ يلصق شيء على الجدران

وهذي شوارع .. شوفوا الجمال في الأرصفة الملونة … وحنا نصر على ارصفة اسمنتية كئيبة

لايمكن أن ترى مايؤذي العين ..

وطريقة تصريف السيول المحترمة ..

لاحظوا انحناء عبارة تصريف المياة حتى لايبقى شي .. فكرة مبتكرة .. ولايفوتكم الأرضية الحجرية جمال خلاب