أيعقل ؟

أيعقل أن تخون الدماء العروق ؟

ولما لا ! طالما الدماء ماء
والعروق حروق

أيعقل ؟
أيعقل أن تعتزل العنادل التغريد في وقت الشروق ؟

ولما لا ! طالما أن العنادل طيور
والتغريد أصبح نشاز بوق

أيعقل ؟
أيعقل أن تمطر دون سحاب؟

و لما لا ! طالما السحاب عيني
والمطر دمعي الزهوق

أيعقل؟
أيعقل أن تعصر الليل حزنا ؟

ولما لا ! طالما الليل وقتا
والحزن صديقي الصدوق

أيعقل؟
أيعقل أن ترسم بدون فرشاة أو قلم ؟

ولما لا ! طالما الرسم موهبة
والفرشاة والقلم مشاعر قلبا خفووق

أيعقل ؟
أيعقل أن تصاحب ذئبا ؟

و لما لا !ّ طالما الذئب أكثر رحمة
من أنثى قلبها للرحمة لا يتوق

أيعقل؟
أيعقل أن تكون وفيا لحب لم يعرف الوفاء يوما ؟
و لما لا ! طالما القلب قلبي والوفاء نهجي

أيعقل؟
أيعقل أن تحلم في الليل حلما وتنتظره أن يتحقق نهارا؟

و لما لا ! طالما الحلم حلمي و النهار بيدي

أيعقل ؟
أيعقل أن تغادر لا تعرف إلى أين تذهب
لتجد نفسك عند أطلال حبك المعذب؟

و لما لا ! طالما الجنون أصابني والشوق مذهب

أيعقل؟
أيعقل أن تنادي باسمها كل أنثى؟

و لما لا ! طالما أني بحبال حبها مشنوق معذب

أيعقل؟
أيعقل أن تصحوا باكرا لتلمس وسادتك الخالية علك تجدها؟

و لما لا ! طالما أني حلمتها ليلا تضمني لصدرها

أيعقل؟
أيعقل أن تشكوا لصديقا عذابها
وأنت من كتم سنين أسرار عشقها؟

و لما لا ! طالما أني صرت مفضوحا
حين تفوهت شوقا باسمها

أيعقل؟
أيعقل أن تنتظر المطر كأنك شجرة سنديان يابسة
والسماء من السحب خاليه ؟

و لما لا ! لطالما كان المطر مرهون
بانتظار القلوب الصافية
والرياح لابد أتيه

أيعقل ؟
أيعقل أن تجمع الأصداف والبحر غاضب والأمواج عاتية؟

ولما لا ! طالما البحر وأنا صديقان منذ سنين ماضية

أيعقل ؟
أيعقل تجلس في الظلماء وحيدا
والرياح عواصف لتكتب هذه الحروف؟

ولما لا ! طالما إني مجنون بحبها لا يسكنني أي خوف

أيعقل ؟
أيعقل أن تتجاهل حب غيرها
وأنثى متاح لك عشقها وأخرى كل يوم تكون بقربها؟

ولما لا ! طالما أن ليس لي قلب ؛ فقلبي مازال في يدها

أيعقل ؟
أيعقل أن ترفض تلك التي وهبتك دمعها
وصارحتك بحبها
وأرادت أن تكون زوجها ؟

ولما لا ! طالما إني لا اشعر بشيء نحوها
سرقت أي مشاعر من الممكن أن تكون لغيرها
لصة لا قانون في الدنيا يجرمها
أو عقاب قد يطولها

أيعقل ؟
أيعقل أن تشق قطرة الماء نصفين
نصفا تشربه و نصفا تمزجه بدمع العين؟

ولما لا ! طالما العطش موتا والدمع يجرح الخدين

أيعقل ؟
أن تجمع بيديك حبات المطر
وتمزجه بالبحر
مرادك أن تجعل البحر رحيقا !
هذا من جنون الأمر ؟

ولما لا ! طالما أنها مزجت حياتي
بحزن وعذابا لا ينتهي وألم وقهر

أيعقل؟
أيعقل أن تحسب الوقت كل ثانية كيف تمر
تمارس طقوس الانتظار لحب فآته قطار العمر؟

ولما لا ! طالما أنا مسلوب الإرادة
ليس لي بالدنيا سوى أن أنتظر

أيعقل ؟
أيعقل أن تصلي الفجر وتعود لمجالسة البحر
وعيناك لم تذق للنوم طعما وقلبك يملؤه الضجر ؟

ولما لا ! طالما إني حزينا ضاقت بي الدنيا بما رحبت
هكذا سأقضي ما بقى لي من عُمر

أيعقل ؟
أيعقل أن يكون في الدنيا رجل مثلك يترك الملذات
ويزهد من حياة العشق لأجل أنثى نال منها الويلات؟

ولما لا ! طالما إني أحبها
ولن أحب بعدها
سأحتمل كل الحرمان والآهات

أيعقل ؟
أيعقل ياعبدالله هذا الحال الذي أنت فيه؟

ولما لا يعقل ؟
فأنا الحب كله أشكله لا أنقص جزء فيه
لطالما عشقت الكمال في الحب لن ابخسه قدره أو أنفيه

أيعقل ؟
أيعقل يا من تدعي أنك ملكا
تصير عبدا لحب لا ناقة ولا جمل لك فيه
ألا ليته يكفيه ؟

ولما لا ! طالما أن الحب لم يعترف يوم بملكا أو عبدا
في شرع الحب كلاهما يحتويه

أيعقل ؟
أيعقل أن تبحث عنها في الزحام
تبحث عن حبة رمل في الركام ؟

ولما لا ! طالما أني لم – ولن – ابلغ في حبها موعد الفطام

أخيراً

ما الذي لا يعقل في شرعك يا هذا ؟؟

ما لا يعقل في هذه الدنيا كلها
أن أحب غيرها أو أنسى ذكرها
أو أتوب عن حبها مهما كان عذابها

ما لا يعقل أن أنام واصحوا يوما دون محادثة طيفها
أو التمتع في ذكريات عشقها
وملامسة جسدها خيالا دون أن أخدش طهرها

ما لا يعقل أن أفتح يوما دفتري دون أن أكتب اسمها
أو امضي في صياغة الحروف لأجلها

ما لا يعقل أن أكون مجرد عاشق في الدنيا
عشق ورحل عنها
دون أن اترك خلفي أثر يشير بأن هذا المقبور
مات مسموما بسموم هجرها

ما لا يعقل أن أكون غير ما جُبلت عليه
من عشقا أفقدني الدنيا والحياة كلها
والسعادة نصفها !
فالنصف الأخر قضيته معها
سعادتي كانت مرهونة بالبقاء قربها
حين اللقاء يتم فأرتمي على صدرها
وارشف ثغرها
واترك الدنيا خلفي تحيك ثوب الدسائس والمحن
تلبسني إياه كرها حين تعلن بلا سبب هجره
ا

همس الرحيل :

قد كان هنا ملكا

فلا تنتظروه يوما

فقد قرر أمرا ً

(( الملك ))