مواقف باسمه لنجوم أضاءت الدنيا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:”:”:”:”:”:” :”:
يقول أحد طلبة العلم من الأجوبة اللطيفة التي سمعتها عن سؤال يقول فيه صاحبه انه متزوج
ويريد الزواج بالثانية بنية اعفاف فتاة

فقال له الشيخ ابن عثيمين : اعط المال لشاب فقير يتزوجها وتأخذ اجر الاثنين


– ركب أحد طلبة العلم مع الشيخ الألباني رحمه الله في سيارته و كان الشيخ يسرع في السير .
فقال له الطالب : خفف يا شيخ فإن الشيخ ابن باز يرى أن تجاوز السرعة إلقاء بالنفس إلى التهلكة .
فقال الشيخ الألباني رحمه الله : هذه فتوى من لم يجرب فن القيادة .
فقال الطالب : هل أخبر الشيخ ابن باز
قال الألباني : أخبره .
فلما حدث الطالب الشيخ ابن باز رحمه الله بما قال الشيخ الألباني ضحك
وقال : قل له هذه فتوى من لم يجرب دفع الديات !!. ترجمة السدحان للشيخ ابن باز

:”:”:”:”:”:” :

ومما نُقل عن الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى هذه المواقف
قابله أحدهم في المستشفى ، فسأله : ماذا تفعل هنا يا فضيلة الشيخ ؟.
قال الشيخ : أحلل السكر .
فقال السائل : كلنا نعرف أن السكر حلال ، ابحث لنا عن شيء آخر وحلله لنا

:”:”:”:”:”:” :”:

وسأل ابن عثيمين أحدهم : ما يفعل الشخص بعد أن ينتهي من الدعاء ؟
فرد الشيخ : ينزل يديه…!! .


وسأله آخر : إذا كان الشخص يستمع إلى شريط مسجل ووردت آية فيها سجدة ، هل يسجد ؟

فقال الشيخ : نعم ، إذا سجد المسجل.

:”:”:”:”:”:” :”:

وكان الشيخ ابن عثيمين يلقي درساً في باب النكاح عن عيوب النساء ،
فسأله أحدهم : لو تزوجت ووجدت أن زوجتي ليس لها أسنان ، هل يبيح لي هذا العيب فسخ النكاح؟؟
فقال الشيخ : هذه امرأة جيدة ، لإنها لا يمكن أن تعضك..!!

:”:”:”:”:”:” :”

كان الشيخ ابن عثيمين في مكة ذات يوم راكبا تاكسي .. والظاهر أن المشوار كان طويلا , فأراد سائق
التاكسي أن يتعرف -ولم يكن يعرف الشيخ- فقال : ما تعرفنا على الاسم الكريم يا شيخ ؟
فرد الشيخ : محمد بن صالح بن عثيمين فرد السائق :تشرفنا , معك عبدالعزيز بن باز <– السواق يحسبه يمزح
هنا ضحك الشيخ , وقال له : ابن باز أعمى كيف يسوق تاكسي ؟…فرد السائق: ابن عثيمين في نجد
وش اللي يجيبه هنا , تمزح معي أنت ؟ هنا ضحك الشيخ , و أفهمه أنه بالفعل ابن عثيمين

:”:”:”:”:”:” :”:

وكان ابن عثيمين خارج من البيت رحمه الله وبيده المبخرة متوجه للمسجد وإذا بأحد الشباب الطائشين
يقرب للشيخ ويقول يا شيخ ممكن أولع السيجارة الشيخ قاله تفضل يا ولدي .. المهم هذا أصبح
من هذا الموقف واحد من طلبة الشيخ والملازمين له

:”:”:”:”:”:” :”:

انقلها هنا وانا مشكك بصدقها .. فالشيخ قد ينصحه والله اعلم
سليمان
كان أحد كبار السن من اهل البادية يتواجد صدفة للصلاة في مسجد الشيخ ابن عثيمين من غير ما يعرف
وعندما كان الشيخ في صلاة جهرية بمسجده نسي أحد الآيات ، فذكّره بها أكثر من شخص خلفه
وعندما انتهى الشيخ من الصلاة نبههم إلى  أن التذكير لا يكون بهذا الشكل الجماعي وان واحدا
يكفي عن البقية ، وهنا نطق كبير السن بكل ثقة وقال : إلا المفروض أن الشايب اللي مثلك ما يعرف
يقرأ يصف ورى ويخلي الصلاة لأهلها !

هيا نتطوع

«???- !..سليمان الأحمد..! -???»