،؛؛،. لا تخفـــي ابتسامتــــك الرائعــــــــة .،؛؛،.


كن قويا لماذا الحزن ؟؟؟
حتى لو كانت لديك ألف مشكلة ومشكلة,,,
فــــلا داعــــــــي للحزن,,,
ردة فعلك طبيعية ,,, لاشك كلنا نحزن ,,,
ولكن دوما فكـــــر في هذا السؤال :
ما الفائــــــدة من الحزن ؟؟؟
ستجد أن أغلب اجاباتنا,,,
لا فائـــــــــــدة,,,
لماذا الحزن اذا ؟!!!!
هل تجد لـــــــذة فيه ؟!!!!
أخي لا تحزن,,, فالحياة لا تستحق ذلك
عش حياتك,,, فالحياة مرة واحــــــــدة في العمر ولا تتكرر
كن قويا فنحن في زمن الأقويــــاء زمن لا يوجد فيه للضعيف مكان
اذرف قليلا من الدمع ( في خلوتـــــك ) ثم امسح دمعك ,,,
امسح دمعك ,,,
وقف ,,,
وابتسم ,,,
واجتهد واعمل ,,,

حاول أن تسطر في قاموس حياتك وقبل وفاتك ذكريات جميلــــــة ,,,
وابتسامـــــــات رائعــــــــــــــة,,,
افرح ,,,
واعمل ,,,
وستنجح ,,,
وحتى لو فشلت ماذا يعني حـــــاول أكثر من مرة ,,,
أنت قوي وستصل ,,,
فقط ابتســــــم واضحـــــــك ,,,
وسطر بابتسامتــــــك الجميلــــــة ,,, حروفا ينقشها لك الزمن بماء الذهـــــــب

******

تعلّم أن تبقي فمك مقفلاً أحياناً .!

سأحكي لكم حكاية حدثت فيما مضى من الزمان :
يحكى أنّ ثلاثة أشخاص حكم عليهم بالإعدام بالمقصلة ، وهم ( عالم دين – محامي – فيزيائي )
وعند لحظة الإعدام تقدّم ( عالم الدين ) ووضعوا رأسه تحت المقصلة ، وسألوه :
( هل هناك كلمة أخيرة توّد قولها ؟ )
فقال ( عالم الدين ) : الله …الله.. الله… هو من سينقذني
وعند ذلك أنزلوا المقصلة ، فنزلت المقصلة وعندما وصلت لرأس عالم الدين
توقفت .
فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح عالم الدين فقد قال الله كلمته . ونجا عالم الدين .
وجاء دور المحامي إلى المقصلة ..
فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟
فقال : أنا لا أعرف الله كعالم الدين ، ولكن أعرف أكثر عن العدالة ،
العدالة ..العدالة ..العدالة هي من سينقذني .
ونزلت المقصلة على رأس المحامي ، وعندما وصلت لرأسه توقفت ..
فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح المحامي ، فقد قالت العدالة كلمتها ، ونجا المحامي
وأخيرا جاء دور الفيزيائي ..
فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟
فقال : أنا لا أعرف الله كعالم الدين ، ولا أعرف العدالة كالمحامي ، ولكنّي
أعرف أنّ هناك عقدة في حبل المقصلة تمنع المقصلة من النزول
فنظروا للمقصلة ووجدوا فعلا عقدة تمنع المقصلة من النزول ، فأصلحوا العقدة
وانزلوا المقصلة على رأس الفيزيائي وقطع رأسه .
فتعلّم أن تبقي فمك مقفلا أحيانا