الحجامة بين التوصية النبوية الشريفة والممارسة الآنية والحقائق العلمية

الحجامه

أخرج البخاري ومسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم
يقول : (( إنْ كان في شيءٍ من أدويتكم خيرٌ،ففي شَرطةِ محجمٍ،أو شربةِ عسلٍ، أو لذعةٍ بنارٍ تُوافقُ
الداءَ،وما أحب أنْ أكتوي ))
وثبت في المسند، وسننِ أبي داود،وابن ماجة،ومستدرك الحاكم عن أبي هريرة
رضي الله عنه أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال :
(إنْ كان في شيءٍ مما تداويتم به خيرٌ فالحجامة )

وأخرج البخاري في الصحيح، وابن ماجة في السنن، وأحمد في المسند عن ابن عباس رضي الله عنهما عن
النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( الشِّفاءُ في ثلاثةٍ : شربةِ عسلٍ ، وشَرْطةِ محجمٍ ، وكيَّةِ نارٍ،
وأنهى أمتي عن الكيِّ ))
في الصحيحين من طريق حميد الطويل عن أنس رضي الله عنه : أنه سُئلَ عن أُجرةِ الحجَّام،فقال : احتجم
رسول الله صلى الله عليه وسلم ،حجمه أبو طيبة، وأعطاه صاعين من طعام ، وكلم مواليه فخففوا عنه، وقال :
(( إنَّ أَمْثَلَ ما تداويتم به الحجامة ، والقسط البحري )) وأخرج أحمد في المسند،والترمذي ،وابن ماجة
في السنن،والحاكم في المستدرك عن ابن عباس رضي الله عنهما،قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( ما مررتُ بملأ من الملائكة ليلةَ أسري بي إلاّ كلهم يقول لي : عليك يا محمد بالحجامة ))
الحديث:حسنه الترمذي،وقال الحاكم : صحيح الإسناد،وقال الإمام الألباني في صحيح الترغيب (3/352)
: صحيحٌ لغيره
وأخرج الترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه،قال: حدَّث رسول الله صلى الله عليه وسلم عنْ ليلة أُسْري به
أنَّه: ((لم يمرَّ بملأ من الملائكة إلا أمروه : أنْ مُرْ أمَّتكَ بالحجامة )).
وأخرجه ابن ماجة من حديث أنس رضي الله عنه. والحديث بمجموع طرقه يرقى إلى درجة الصحة،وانظر :
السلسلة الصحيحة ( رقم:2264)،وصحيح الترغيب (3/352) .

الحجامة الوقائية وهي السُنة و يعني أن يتحجم الإنسان بدون أن يكون مصاب بمرض و تكون عادة سنوية و موضعها
في الكاهل وأفضل أيامها من الشهر يوم _17_ 19 _21 و أفضل المواسم في بداية الربيع و أفضل أيام الأسبوع
الخميس والاثنين و ينصح أن تكون الحجامة على الريق سواء العلاجية أو الوقائية و ورد ذكر ذلك عن الرسول الله
صلى الله عليه وسلم قال( الحجامةُ على الريق أمثلُ،وفيها شفاء وبركة،وتزيد في العقل والحفظ،واحتجموا على بركة
الله يوم الخميس،واجتنبوا الحجامة يوم الأربعاء والجمعة والسبت والأحد تحريَّاً،واحتجموا يوم الاثنين والثلاثاء؛فإنه اليوم
الذي عافى الله فيه أيوب،وضربه بالبلاء يوم الأربعاء،فإنه لا يبدو جُذامٌ ولا بَرَصٌ إلاَّ يوم الأربعاء،وليلة الأربعاء )
رواه ابن ماجة في السنن ، وغيره

نصائح مهمة ومضادات الاستطابات ونصائح لعمل الحجامة :

1- عدم الحجامة بعد الأكل مباشرة .
2- عدم الحجامة على الجوع الشديد.
3- عدم الحجامة للمسنين إلا للحاجة القصوى .
4- يفضل إجراؤها بعد الحمام .
5- في فصل الصيف والربيع أفضل من الحجامة في فصل الشتاء .
6- في البلاد الحارة أفضل من البلاد الباردة .
7- لا يحبذ عمل الحجامة لشخص خائف فلا بد أن يطمئن أولا .
8- يفضل ممارسة الرياضة بعد الحجامة .
9- قبل الظهر وبعد الظهر أفضل من الليل والصباح الباكر .
10- عدم الحجامة لمريض داء السكر.
11- عدم الحجامة لأصحاب أمراض الدم النازفة كالناعور وقصور الكبد وأمراض الانحلال الدموي.
12- عدم الحجامة لمن تبرع بالدم إلا بعد 3 أيام ولمن يتعاطى منبها حتى يتركه .
13- عدم الحجامة لمن قام بتركيب جهاز منظم لضربات القلب .
14- ينصح بالحفاظ على مكان الحجامة مغطى دافئا لمدة 24 ساعة .
15- عدم الحجامة لمن يخضع لعملية غسيل كلوي .
16- عدم الحجامة لمن يعاني من أمراض جلدية فطرية أو فيروسية .
17- عدم الحجامة لضعفاء البنيه.
فوائد الحجامة الصحية :
يقال أن الحجامة مثلها مثل الثوم تفيد في معظم الأمراض حتى الأمراض المزمنة ولكن ليس هناك أي دراسات علمية
أو عملية ، كل ما يقال هو عبارة عن تجارب شخصية آنية أو متوارثة من جيل إلى جيل.

أما عن الفوائد المؤكدة والتي أميل أنا شخصياً إلى اعتمادها فهي :

لا اعتقد أن الحجامة يمكن أن تشفي الأمراض المزمنة كالسرطان، السكري، ضغط الدم والانزلاق الغضروفي (الدسك)
الأمراض النفسية ،البدانة،أمراض الالتهابات والضعف الجنسي والبروستات وغيرها من الأمراض المعقدة. وانه لمن
دواعي الآسف أن المحجم الغير مثقف والمادي ينصح بالركون إلى الحجامة وترك الأدوية جانبا والتي اعتاد المريض عليها
لسنين مما يزيد الحالة سوء ويفاقم المرض.
تخفف الحجامة من الصداع(وليس كل أنواع الصداع) والآم الأسنان والروماتيزم وعرق النسا، والحكة، والدمامل،
والقروح. وذلك بإعطاء الجسم وتزويده بجرعة من الأوكسجين الزائد، نتيجة تزويده بكريات دموية حمراء فتية عوضا
عن الكرات الهرمة البطيئة .
قد تقلل ضغط الدم ونسبة السكر والدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم وبشكل مؤقت وليس لوقت طويل لذا لا يجوز
ترك الأدوية لفترة طويلة .
قد تشفي الآم الظهر والكتف والصدر وخصوصا عندما يكون السبب تقلص عضلي وقلة ورود الدم والأوكسجين إلى هذه
المناطق نتيجة البرد والخمول العضلي.
قد تشفي من الرعاف الأنفي المفاجئ نتيجة تقليص كمية الدم في المناطق العلوية من الجسم .

مواضع الحجامة :

للحجامة 98 موضعا ،55 منها على الظهر ، 43 منها على الوجه والبطن ولكل مرض مواضع معينة للحجامة ( موضع أو
أكثر لكل منها ) من جسم الإنسان .
وأهم هذه المواضع وهو أيضا المشترك في كل الأمراض وهو الذي نبدأ به دائما ( الكاهل ) الفقرة السابعة من الفقرات
العنقية أي في مستوى الكتف وأسفل الرقبة وترجع كثرة المواضع التي تعمل عليها الحجامة لكثرة عملها وتأثيراتها بالجسد .

*******

سعودي يمتلك حجراً يسحب السم من الجسم ..!!

مواطن يملك حجر يسحب السم

بريدة – الوطن
يقتني شاب سعودي من منطقة القصيم حجر الداب ، وهو حجر قادر ـ كما يقول صاحبه ـ على إنقاذ حياة إنسان من الموت،
حال تعرضه للسعة عقرب سام أو لدغة ثعبان من فصيلة الكوبرا أو الرنان.
صاحب هذا الحجر المواطن عبدالله معيبد الحربي الذي يمتلكه وراثة عن أجداده ذكر لـ “الوطن” أن حجر الداب عبارة
عن قطعة من الحجر الأملس، ويشبه إلى حد كبير الأحجار الكريمة، وقد ورثها عن والده الذي ورثها عن جده.
وأكد أن هذا الحجر يستخرج من رأس ثعبان سام وشرس ونادر، وهو الذي يجعله يتحمل كمية السم التي يختزنها في جسمه،
مؤكدا أنه تم عرض هذا الحجر على تجار بمناطق مكة المكرمة والرياض والشرقية، وقالوا إنه يميل إلى الأحجار الكريمة ،
وأكدوا أيضا أن حجر الداب من الأحجار التي يمكنها امتصاص السم من جسم الإنسان عندما يلسع من عقرب أو يلدغ من ثعبان.
وقال الحربي إن هذا الحجر الدائري الأملس في جبهته ثقب، وهو الذي يجتمع فيه السم عند وضعه على مكان اللدغة، وإنه
اختبر بنفسه هذا الحجر عندما جلب عقارب سامة من الصحراء بالتعاون مع أصدقائه، وجعل العقرب تلسعه، ليقوم بوضع
حجر الداب على مكان اللسعة، فبدأ السم يسيل إلى أن انتهى، ثم خرجت قطرات الدم، وهذا دليل على أن الجسم تخلص من
كمية السموم التي وضعت فيه.
وأضاف ” هذا الحجر ومن خلال السنوات الطويلة التي مرت، لا يتأثر بالعوامل الجوية، والدليل على ذلك أن عائلتي توارثت
هذا الحجر منذ 150 عاما”.
وأضاف أن جده كان عائدا من رحلة من المنطقة الجنوبية وتحديدا في منطقة عسير عن طريق الجمال قبل نحو 50 عاما،
وكان من عادة القبائل التي كانوا يمرون عليها أن يكرموا القوافل، حيث كانت تقدم لهم المواد التي تعينهم على تكملة مسيرتهم،
وعندما وصل جده إلى إحدى القبائل التي تعيش في الصحراء، شعر بأن حالة من الحزن تسيطر على أهل القبيلة، وعند سؤالهم
أكد أحدهم أن عقربا لسعته، وعندها دخل جده إلى الملدوغ ورآه في حالة صعبة، فأخرج الحجر الذي امتلكه ووضعه في مكان
الإصابة، فبدأ الرجل يسترد عافيته.
وأشار الحربي إلى أن القبيلة حاولت بعدها شراء هذا الحجر، ولكن جده رفض بشدة، وأوصى بعد وفاته باقتنائه وعدم بيعه لأهميته،
مضيفا أنه رفض بيعه قبل ستة أشهر لأحد رجال الأعمال بمبلغ مليون ريال.
وقال إنه يعتز باقتناء هذا الحجر، وحلمه أن يعرضه في المهرجانات بمناطق المملكة، معبرا عن خوفه من أن يفقده.
وعن طريقة استخراج حجر الداب قال الحربي إن عملية استخراج الحجر من الثعبان تكون عندما يقوم الثعبان بلفظه بالمساء
ليعطي نورا تجتمع عليه الحشرات وغيرها، ليقوم بعدها الثعبان بالتهامها، ومن ثم ابتلاعه من جديد ،
وأوضح أنه يستخدم شاشا مخزونا بإناء صغير على شكل صندوق مساحته صغيرة ، حيث يوضع بداخل الشاش أو الجلد قليل
من السم ، ويوضع عليه حجر الداب ليحتفظ بجودته وفاعليته الدائمة.
وقال الفني بمركز السموم بمنطقة القصيم خالد الخطاف إن للدغات العقارب والثعابين أجساما مضادة تعمل على وقاية الجسم من
السم، وهذا الحجر مستخدم قديما كنوع من الأجسام المضادة للسم، ويعتبر من العلاجات القديمة التي تعمل على مكافحة اللدغات
السامة والتخلص منها، مشيرا إلى صعوبة الحصول على هذه الأحجار، حيث إنها كما يقولون تستخرج من الثعبان نفسه.
وأشار المدرس لمادة السموم بكلية الزراعة في جامعة القصيم الدكتور إبراهيم العلي إلى أن السموم التي تنتج عن اللدغات يمكن
استخراجها بوسائل شعبية، ولكنها غير مضمونة.
وأضاف أنه ربما يكون حجر الداب من المواد التي تحارب السموم والمستخدمة في الطبي الشعبي قديما، وطالب بإجراء بحوث
على هذا الحجر الذي يستخدمه البعض في إزالة السموم، لتتم معرفة حقيقة فائدته من عدمها، مشيرا إلى أنه من غير المعقول
أن يكون حجر الداب يعمل بنفس المفعول لسنوات كثيرة.