الطفله العملاقه

beby beg1   صور + فيديو : طفله عملاقة + انتبهوا لأولادكم في الملاهي + إنا لا نعرف لغة العرب

روسية تنجب طفلة عملاقة وزنها 7 كيلوغرامات !
الروسية تتيانا برنوفا (43 سنة) وضعت طفلة عملاقة تزن


قرابة السبعه كيلو غرامات وسط دهشة الاطباء والممرضات
الذين لم يروا مولودا بهذا الحجم من قبل .

beby beg2   صور + فيديو : طفله عملاقة + انتبهوا لأولادكم في الملاهي + إنا لا نعرف لغة العرب

beby beg3   صور + فيديو : طفله عملاقة + انتبهوا لأولادكم في الملاهي + إنا لا نعرف لغة العرب

beby beg4   صور + فيديو : طفله عملاقة + انتبهوا لأولادكم في الملاهي + إنا لا نعرف لغة العرب

********

انتبهوا لأولادكم في الملاهي

لحفظ المقطع إضغط على الصورة بالماوس اليمين وإختر حفظ الهدف باسم

mlahee broblem   صور + فيديو : طفله عملاقة + انتبهوا لأولادكم في الملاهي + إنا لا نعرف لغة العرب

حجم المقطع : 1.28 ميغا
نوع الملف :
WMV

*********

إنا لا نعرف لغة العرب

إنها قصة عجيبه لعالم من علماء لغة العرب .. إنه الأصمعي ..

كان سيد علماء اللغة وكان يجلس فى مجلس هارون الرشيد مع باقى
العلماء … فكان اذا اختلف العلماء التفت إليه هارون أمير المؤمنين
قائلاً : قل يا أصمعى !!
فيكون قوله الفصل .. ولذلك وصل الأصمعى من مرتبة اللغة الشىء
العظيم وكان يُدرس الناس لغة العرب .. وفي يوم بينما هو يدرسهم
كان يستشهد بالاشعار والاحاديث والآيات فمن ضمن استشهاداته
قال : (( وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ
اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ))

فواحد من الجلوس (إعرابى) قال : يا أصمعى كلام من هذا؟
فقال : كلام الله !
قال الاعرابى : حشا لله إن يقول هذا الكلام !
فتعجب الاصمعى و تعجب الناس .. قال : يا رجل انظر ما تقول ..
هذا كلام الله !
قال الاعرابى : حشا لله ان يقول هذا الكلام .. لا يمكن أن يقول الله
هذا الكلام !!
قال له : يا رجل تحفظ القرآن ؟!؟
قال : لا
قال : أقول لك هذه آية في المائدة !
قال : يستحيل لا يمكن ان يكون هذا كلام الله !
كاد الناس أن يضربوه ( كيف يكفر بآيات الله )
قال الاصمعى : اصبروا .. هاتوا بالمصحف وأقيموا عليه الحجه .
فجاؤا بالمصحف .. ففتحوا وقال أقرؤا
فقرؤوها : (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا
نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )

إذا بالاصمعى فعلا أخطا في نهاية الايه … فآخرها عزيز حكيم ولم يكن
آخرها غفور رحيم
فتعجب الاصمعى وتعجب الناس قالوا يا رجل كيف عرفت وأنت
لا تحفظ الآية ؟!؟!
قال للاصمعى تقول :
اقطعوا أيديهما جزاء بما كسب نكلا … هذا موقف عزة وحكمة ..
وليس بموقف مغفرة ورحمة .. فكيف تقول غفور رحيم !!
قال الاصمعى : والله إنا لا نعرف لغة العرب !!

* هذه القصة ذكرت في سلسلة إعجاز القرآن للشيخ الدكتور
طارق سويدان
أطال الله في عمره