أحكام خاصة بالأذان والإقامة والصلاة لمن كان يصلي لوحده منفرداً

أحكام الأذان

– أولا: أحكام خاصة بالأذان والإقامة والصلاة لمن كان يصلي لوحده منفردا :

1- ما حكم الأذان والإقامة للمنفرد :
يستحب له ذلك ، لعموم الأدلة مثل : { يعجب ربك من راعي غنم في رأس الشظية للجبل
يؤذن للصلاة ويصلي فيقول الله عز وجل انظروا إلى عبدي هذا يؤذن ويقيم الصلاة
يخاف مني أشهدكم أني قد غفرت لعبدي وأدخلته الجنة } . رواه النسائي .

2- هل يجوز للمنفرد أن يصلي بدون أذان :
يجوز ، لكن إن كان في بادية أو مزرعة نائية ونحو ذلك شُرع في حقه أن يؤذن ولو كان سيصلي وحده
لأن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال لعبد الله الأنصاري : { إني أراك تحب الغنم والبادية فإذا كنت في
غنمك أو باديتك فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا
شيء إلا شهد له يوم القيامة } قال أبو سعيد رضي الله عنه : سمعته من رسول الله صلى الله عليه
وعلى آله وسلم . رواه البخاري 1 /  151

3- ما حكم ترك الأذان والإقامة لمن كان منفردا أو في جماعة :
مكروه ، وليس على من فعل ذلك إعادة الصلاة .

4- حكم الإسرار والجهر في القراءة عند أداء الصلاة لمن صلى منفردا :
يسن للمسلم أن يجهر بالقراءة في المواضع التالية :

1صلاة الفجر .
2الركعتين الأوليين من صلاة المغرب .
3الركعتين الأوليين من صلاة العشاء .

حتى وإن صلى لوحده ، لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ونحن نقتدي به عليه
الصلاة والسلام في ذلك لقول الله عز وجل :
{ لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا } .
ولقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : { صلوا كما رأيتموني أصلي } .

وعند الشافعية أن ذلك مستحب في حق المنفرد .

وعند الحنابلة أن المنفرد له الخيار في الجهر بالقراءة فإن شاء جهر وإن شاء أسر .

5- هل تبطل صلاة المسلم إذا أسر في موضع الجهر :
لا تبطل صلاته بذلك ، لكنه قد ترك السنة .

– ثانيا :  أحكام عامة تتعلق بالأذان والإقامة :

6- ما حكم الأذان والإقامة في السفر :
سنة ، لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لمالك بن الحويرث ولابن عم له :
{ إذا سافرتما فأذنا وأقيما وليؤمكما أكبركما } . متفق عليه .

7- هل يجب على المرأة أن تقيم وتؤذن في المنزل أو بجماعة النساء :
لا يجب ، على الصحيح من أقوال العلماء ، لأن ذلك لم يُعهد إسناده إليها ولا توليها إياه زمن النبي
صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ولا في زمن الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم .

8- هل هناك دعاء يقال قبل الأذان :
لا ، لكن إن كان يدعو مصادفة في ذلك الوقت – أي : قبل الأذان – فلا بأس بذلك .

9- هل هناك دعاء يقال بعد الأذان :

نعم ، ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : { من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه
الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته : حلت له
شفاعتي يوم القيامة } . رواه البخاري ( 589 ) .

10- ما حكم الدعاء بين الأذان والإقامة :
مستحب ومرغب فيه ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله
وسلم : { إن الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة فادعوا } . رواه الترمذي (212)  وأبو داوود ( 437 )
وأحمد ( 12174) واللفظ له ، وصححه الألباني في صحيح أبي داوود ( 489 ) .

11-  وأما الدعاء حين الأذان فإنه يسن لك أن تقول كما يقول المؤذن إلا عند قوله
( حي على الصلاة ، حي على الفلاح ) فإنك تقول
: لا حول ولا قوة إلا بالله ، كما دل على ذلك
الحديث الصحيح الذي رواه مسلم برقم ( 385 ).

12- هل هناك دعاء يقال عندما يقوم المؤذن ليقيم الصلاة :
ليس هناك دعاء .

13- هل هناك دعاء يقال بعد الإقامة :
ليس هناك دعاء .

14- ما حكم قول : أقامها الله وأدامها ، عند قول المؤذن : قد قامت الصلاة:
لا يجوز ، لأن الحديث الوارد في ذلك ضعيف .

15- ما حكم الترديد خلف من يقيم الصلاة :
جمهور العلماء ذهبوا إلى أن الإقامة تأخذ حكم الأذان في استحباب الترديد خلف من يقيم الصلاة
وفي الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم  بعد ذلك وفي الدعاء بما ورد :
اللهم رب هذه الدعوة التامة ..

لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال : { بين كل أذانين صلاة} متفق عليه
والمراد بذلك الأذان والإقامة فإذا سميت إلإقامة أذانا دخلت في قوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
{ إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول } ، فيشمل الإقامة ما يشمل الأذان من الترديد خلفه ومن الصلاة
على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ومن الدعاء بعده ، – إلا عند قوله { حي على الصلاة ، حي
على الفلاح } فيقول : لا حول ولا قوة إلا بالله –

وذهب بعض العلماء إلى أن ذلك خاص بالأذان فقط وممن اختار هذا : الشيخ محمد بن صالح
العثيمين – رحمه الله – فقد قال رحمه الله عندما سئل عن ذلك :
( المتابعة في الإقامة فيها حديث أخرجه أبو داوود لكنه ضعيف لا تقوم به الحجة والراجح أنه لا يُتابع ) .
مجموع فتاوى الشيخ العثيمين ، الجزء الثاني عشر ، السؤال رقم 129
ولأن هناك فروقا كثيرة بين الأذان والإقامة تمنع قياس الإقامة على الأذان وإعطائها حكم الأذان في كل شيء .
وعلى كل حال فالمسألة من مسائل الاجتهاد والأدلة فيها محتملة وكل إنسان يعمل بما وصل إليه علمه .

والله أعلم .

1- ما حكم الأذان والإقامة للمنفرد :
يستحب له ذلك ، لعموم الأدلة مثل : { يعجب ربك من راعي غنم في رأس الشظية للجبل يؤذن للصلاة
ويصلي فيقول الله عز وجل انظروا إلى عبدي هذا يؤذن ويقيم الصلاة يخاف مني أشهدكم أني قد غفرت
لعبدي وأدخلته الجنة } . رواه النسائي .

2- هل يجوز للمنفرد أن يصلي بدون أذان :
يجوز ، لكن إن كان في بادية أو مزرعة نائية ونحو ذلك شُرع في حقه أن يؤذن ولو كان سيصلي وحده ، لأن
أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال لعبد الله الأنصاري : { إني أراك تحب الغنم والبادية فإذا كنت في غنمك أو
باديتك فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد
له يوم القيامة } قال أبو سعيد رضي الله عنه : سمعته من رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
رواه البخاري 1 /  151

3-  ما حكم ترك الأذان والإقامة لمن كان منفردا أو في جماعة :
مكروه ، وليس على من فعل ذلك إعادة الصلاة .

4- حكم الإسرار والجهر في القراءة عند أداء الصلاة لمن صلى منفردا :
يسن للمسلم أن يجهر بالقراءة في المواضع التالية :

1صلاة الفجر .
2الركعتين الأوليين من صلاة المغرب .
3الركعتين الأوليين من صلاة العشاء .
حتى وإن صلى لوحده ، لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ونحن نقتدي به عليه الصلاة
والسلام في ذلك لقول الله عز وجل :
{ لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا } .
ولقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : { صلوا كما رأيتموني أصلي } .

وعند الشافعية أن ذلك مستحب في حق المنفرد .

وعند الحنابلة أن المنفرد له الخيار في الجهر بالقراءة فإن شاء جهر وإن شاء أسر .

5- هل تبطل صلاة المسلم إذا أسر في موضع الجهر :
لا تبطل صلاته بذلك ، لكنه قد ترك السنة .

– ثانيا :  أحكام عامة تتعلق بالأذان والإقامة :

6- ما حكم الأذان والإقامة في السفر :
سنة ، لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لمالك بن الحويرث ولابن عم له :
{ إذا سافرتما فأذنا وأقيما وليؤمكما أكبركما } . متفق عليه
.

7- هل يجب على المرأة أن تقيم وتؤذن في المنزل أو بجماعة النساء :
لا يجب ، على الصحيح من أقوال العلماء ، لأن ذلك لم يُعهد إسناده إليها ولا توليها إياه زمن النبي صلى
الله عليه وعلى آله وسلم ، ولا في زمن الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم .

8- هل هناك دعاء يقال قبل الأذان :
لا ، لكن إن كان يدعو مصادفة في ذلك الوقت – أي : قبل الأذان – فلا بأس بذلك .

9- هل هناك دعاء يقال بعد الأذان :
نعم ، ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : { من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه
الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته :
حلت له شفاعتي يوم القيامة }
. رواه البخاري ( 589 ) .

10- ما حكم الدعاء بين الأذان والإقامة :
مستحب ومرغب فيه ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
{ إن الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة فادعوا } . رواه الترمذي (212)  وأبو داوود ( 437 ) وأحمد
( 12174) واللفظ له ، وصححه الألباني في صحيح أبي داوود ( 489 ) .

11-  وأما الدعاء حين الأذان فإنه يسن لك أن تقول كما يقول المؤذن إلا عند قوله
( حي على الصلاة ، حي على الفلاح ) فإنك تقول
: لا حول ولا قوة إلا بالله ، كما دل على ذلك الحديث
الصحيح الذي رواه مسلم برقم ( 385 ).

12- هل هناك دعاء يقال عندما يقوم المؤذن ليقيم الصلاة :
ليس هناك دعاء .

13- هل هناك دعاء يقال بعد الإقامة :
ليس هناك دعاء .

14- ما حكم قول : أقامها الله وأدامها ، عند قول المؤذن : قد قامت الصلاة:
لا يجوز ، لأن الحديث الوارد في ذلك ضعيف .

15- ما حكم الترديد خلف من يقيم الصلاة :
جمهور العلماء ذهبوا إلى أن الإقامة تأخذ حكم الأذان في استحباب الترديد خلف من يقيم الصلاة ، وفي الصلاة
والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم  بعد ذلك وفي الدعاء بما ورد : اللهم رب هذه
الدعوة التامة ..

لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال : { بين كل أذانين صلاة} متفق عليه ، والمراد
بذلك الأذان والإقامة فإذا سميت إلإقامة أذانا دخلت في قوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
{ إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول } ، فيشمل الإقامة ما يشمل الأذان من الترديد خلفه ومن
الصلاة على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ومن الدعاء بعده ، – إلا عند قوله
{ حي على الصلاة ، حي على الفلاح } فيقول : لا حول ولا قوة إلا بالله –
وذهب بعض العلماء إلى أن ذلك خاص بالأذان فقط وممن اختار هذا : الشيخ محمد بن صالح
العثيمين – رحمه الله – فقد قال رحمه الله عندما سئل عن ذلك :
( المتابعة في الإقامة فيها حديث أخرجه أبو داوود لكنه ضعيف لا تقوم به الحجة والراجح أنه لا يُتابع ) .
مجموع فتاوى الشيخ العثيمين ، الجزء الثاني عشر ، السؤال رقم 129
ولأن هناك فروقا كثيرة بين الأذان والإقامة تمنع قياس الإقامة على الأذان وإعطائها حكم الأذان في كل شيء .
وعلى كل حال فالمسألة من مسائل الاجتهاد والأدلة فيها محتملة وكل إنسان يعمل بما وصل إليه علمه .

والله أعلم

ثلاثة شيوخ  …
Three old men

خرجت إمرأه من منزلها فرأت ثلاثة شيوخ لهم لحى بيضاء طويلة وكانوا جالسين في فناء منزلها.. لم تعرفهم ..
وقالت لا أظنني اعرفكم ولكن لابد أنكم جوعى ! أرجوكم تفضلوا بالدخول لتأكلوا..

A woman came out of her house and saw three old
men with long white beards sitting
in her front yard.. She did not recognize them.
She said ‘I don’t think I know you, but you must be hungry.
Please come in and have something to eat.’

سألوها: هل رب البيت موجود؟
‘ Is the man of the house in home ?’ they asked .

فأجابت :لا، إنه بالخارج..
‘ No ‘, she replied . ‘ He’s out ‘

فردوا: إذن لا يمكننا الدخول.
‘Then we cannot come in’, they replied .

.وفي المساء وعندما عاد زوجها أخبرته بما حصل
In the evening when her husband came home, she told him
what had happened

! قال لها :إذهبي اليهم واطلبي منهم أن يدخلوا
he said: ‘ Go tell them I am in home and invite them i! n ‘

فخرجت المرأة و طلبت إليهم أن يدخلوا.
The woman went out and invited the men in .

فردوا: نحن لا ندخل المنزل مجتمعين.
‘ We do not go into a House together !’ they replied .

سألتهم : ولماذا؟
‘Why is that ?’ she asked .

فأوضح لها أحدهم قائلا: هذا اسمه (الثروة) وهو يومئ نحو أحد أصدقائه، وهذا (النجاح) وهو يومئ نحو الآخر
وأنا (المحبة)، وأكمل قائلا: والآن ادخلي وتناقشي مع زوجك من منا تريدان أن يدخل منزلكم !
One of the old men explained : ‘His name is Wealth ,’ he said as pointing to
one of his friends, and said, pointing to another one , ‘He is Success, and I am
Love ‘ Then he added, ‘Now go in and discuss with your husband which one of
us you want in your home
.

دخلت المرأة وأخبرت زوجها ما قيل. فغمرت السعادة زوجها وقال: ياله من شئ حسن، وطالما كان
الأمر على هذا النحو فلندعوا !(الثروة) !. دعيه يدخل و يملئ منزلنا بالثراء
The woman went in and told her husband what was said. Her husband
was overjoyed . ‘ How nice !’ he said . ‘ Since that is the case, let us invite Wealth .
Let him come and fill our home with wealth
!’

فخالفته زوجته قائلة: عزيزي، لم لا ندعو (النجاح)؟
His wife disagreed . ‘ My dear, why don’t we invite Success ?’

كل ذلك كان على مسمع من زوجة ابنهم وهي في أحد زوايا المنزل .. فأسرعت باقتراحها قائلة:
أليس من الأجدر أن ندعوا !(المحبة)؟ فمنزلنا حينها سيمتلئ بالحب
Their daughterinlaw was listening from the other corner of the house.
She jumped in with her own suggestion :
‘ Would it not be better to invite Love ? Our home will then be filled with love .’

فقال الزوج: دعونا نأخذ بنصيحة زوجة ابننا!
‘Let us heed/follow our daughterinlaw’ s advice,’ said the husband to his wife !

اخرجي وادعي (المحبة) ليحل ضيفا علينا!
‘Go out and invite Love to be our guest.’

خرجت المرأة وسألت الشيوخ الثلاثة: أيكم (المحبة)؟ أرجو أن يتفضل بالدخول ليكون ضيفنا
The woman went out and asked the three old men ,
‘Which one of you is Love ? Please come in and be our guest .’

نهض (المحبة) وبدأ بالمشي نحو المنزل .. فنهض الإثنان الآخران وتبعاه !. وهي مندهشة, سألت المرأة كلا
من (الثروة) و(النجاح) قائلة: لقد دعوت (المحبة) فقط ، فلماذا تدخلان معه؟

Love got up and started walking toward the house.
The other two also got up and followed him.
Surprised, the lady asked Wealth and Success :
‘I only invited Love ; Why are you coming in?’

فرد الشيخان: لو كنت دعوت (الثروة) أو (النجاح) لظل الإثنان الباقيان خارجاً، ولكن كونك
دعوت (المحبة) فأينما يذهب نذهب معه .. أينما توجد المحبة، يوجد الثراء والنجاح.!
The old men replied together : ‘If you had invited Wealth or Success ,
the other two of us would’ve stayed out, but since you invited Love ,
wherever He goes, we go with him. Wherever there is Love, there is also