رسم خيالي داخل المنازل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

الرسم داخل المنزل

دراسة تكشف خطورة استخدام أكواب البلاستك المصنوعة من مادة

‘البولي ستايرين’ السامة

الأخوة الزملاء الكرام
نود أن نلفت عنايتكم إلى انه تم وقف استخدام أكواب الفلين
المصنوعة من (مادة البولي ستايرين الرغوي) والتي يتم استخدامها
بكثرة للمشروبات الساخنة في كافة أنحاء الشركة وذلك نظرا
لما تمثله تلك الأكواب من خطورة على الصحة فقد وجد أن
استخدام الأكواب المذكورة للمشروبات الساخنة يؤدي إلى
تسرب مادة الستايرين السامة وبعض المواد الهيدروكربونية
الأخرى من تلك الأكواب إلي المشروبات الساخنة وهذا ما أثبتته
التحاليل المخبرية التي أجرتها مختبرات الهيئة الملكية بينبع
والمادة
المشار اليها هي من المواد التي قد يتم امتصاصها ووصولها إلى بعض
الأعضاء الحيوية بجسم الإنسان وبالتالي تراكمها بمرور الزمن
من ناحية أخرى لوحظ عدم صلاحية الأكواب المذكورة للاستخدام
مع بعض المشروبات الباردة كعصير الليمون الطازج
وذلك لتحلل المادة المصنوع منها الكوب عند التعرض لعصير الليمون.
عليه نأمل التنبه إلى ذلك …

مع الشكر

( الموضوع نشر بجريدة الوطن بتاريخ 10 ابريل 2006م)

دراسة تكشف خطورة استخدام أكواب البلاستك المصنوعة من مادة
‘البولي ستايرين’ السامة
ينبع: أحمد العمري
أثبتت الدراسة التي أعدتها الهيئة الملكية بينبع ضمن ورقة العمل المقدمة
خلال فعاليات ملتقى أبحاث المدينة المنورة الأول الذي عقد في رحاب
جامعة طيبة نهاية الشهر المنصرم تسرب مادة ‘الستايرين’ السامة من
بعض الأوعية المصنوعة من بلاستيك ‘البولي ستايرين’ والمستخدمة
لحفظ المياه أو لشرب المشروبات الساخنة.
وتناولت الورقة نتائج التحليل المخبري الذي تم إجراؤه في مختبرات
الهيئة الملكية ثبوت تسرب مادة ‘الستايرين’ وبعض المشتقات
الهيدروكربونية إلى المياه المحفوظة في الأوعية البلاستيكية من مادة
‘البولي ستايرين’ و’البولي ستايرين’ الرغوي (الفليني)، وذلك في
ظروف مختلفة شملت درجة حرارة المياه وفترة تخزين لعبوات ونوع الأكواب

وأوضح لـ ‘الوطن’ مدير إدارة حماية البيئة بالهيئة الملكية في ينبع
أحمد بن سعيد باجحلان أن التحاليل المخبرية أثبتت أن نسبة تسرب
هذه المادة تجاوزت معايير الهيئة الملكية ومنظمة الصحة العالمية الأمر
الذي قد يتسبب في إلحاق الضرر بصحة المستهلكين.
وأشار باجحلان إلى نتائج الأبحاث السابقة في نفس الموضوع منذ
عام 1972م ، التي أكدت حقيقة تسرب هذه المادة وخطورتها
الصحية التراكمية. وخلصت الدراسات إلى أن استخدام أكواب
البولي ستايرين الرغوي (الفليني) للمشروبات الساخنة مثل الشاي
والقهوة ناتج عن عدم وجود تحذيرات للعامة على هذه الأكواب
بقصر استخدامه على المياه الباردة فقط، وضرورة وضع ملصقات
تحذيرية على عبوات البولي ستايرين المستخدمة في حفظ المياه
والأغذية الساخنة على المدى القريب، والعمل على منع استخدام
هذا النوع من البلاستيك في كل ما له علاقة بالشراب والغذاء
الآدمي على المدى البعيد. يذكر أن الهيئة الملكية في ينبع شاركت
في فعاليات ملتقى أبحاث المدينة المنورة الأول ممثلة في إدارة حماية
البيئة ضمن محور الدراسات البيئية والصحية.

جريدة الوطن 10 ابريل 2006م

سنين وحنا نشرب فيها الله يستر علينا