إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا ‏..

‏ جاء في حكم وقصص الصين القديمة – وقيل أن هذهِ القصة للأديب الروسي تولستوي – أن ملكا أراد أن يكافئ أحد مواطنيه فقال له ‏:‏ امتلك من الأرض كل المساحات التي تستطيع أن تقطعها سيرا على قدميك‏..‏ فرح الرجل وشرع يزرع الأرض مسرعا ومهرولا في جنون ‏..‏ سار مسافة طويلة فتعب وفكر أن يعود للملك ليمنحه المساحة التي قطعها‏..‏ ولكنه غير رأيه وقرر مواصلة السير ليحصل على المزيد‏..‏ سار مسافات أطول وأطول وفكر في أن يعود للملك مكتفيا بما وصل إليه‏..‏ لكنه تردد مرة أخرى وقرر مواصلة السير ليحصل على المزيد والمزيد‏..‏ ظل الرجل يسير ويسير ولم يعد أبدا‏..‏ فقد ضل طريقه وضاع في

الحياة‏,‏ ويقال إنه وقع صريعا من جراء الإنهاك الشديد‏..‏ لم يمتلك شيئا ولم يشعر بالاكتفاء والسعادة لأنه لم يعرف حد الكفاية‏.‏
****

النجاح الكافي صيحة أطلقتها لوراناش وهوارد ستيفنسون‏..‏ يحذران فيها من النجاح الزائف المراوغ الذي يفترس عمر الإنسان فيظل متعطشا للمزيد دون أن يشعر بالارتواء‏..‏ من يستطيع أن يقول لا في الوقت المناسب ويقاوم الشهرة والأضواء والثروة والجاه والسلطان‏.‏لا سقف للطموحات في هذه الدنيا‏..‏ فعليك أن تختار ما يكفيك منها ثم تقول نكتفي بهذا القدر‏..‏ ونواصل الإرسال بعد الفاصل‏..‏ بعد فاصل من التأمل يتم فيه إعادة ترتيب أولويات الأجندة‏..‏ الطموح مصيدة ‏..‏ تتصور إنك تصطاده‏ ..‏ فإذا بك أنت الصيد الثمين‏..‏ لا تصدق؟‏!..‏ إليك هذه القصة‏..

****

ذهب صديقان يصطادان الأسماك فاصطاد أحدهما سمكة كبيرة ووضعها في حقيبته ونهض لينصرف‏..‏ فسأله الآخر‏:‏ إلى أين تذهب؟‏!..‏ فأجابه الصديق‏:‏ إلى البيت‏ لقد اصطدت سمكة كبيرة جدا تكفيني‏..‏ فرد الرجل‏:‏ انتظر لتصطاد المزيد من الأسماك الكبيرة مثلي‏..‏ فسأله صديقه‏:‏ ولماذا أفعل ذلك؟‏!..‏ فرد الرجل‏..‏ عندما تصطاد أكثر من سمكة يمكنك أن تبيعها‏..‏ فسأله صديقه‏:‏ ولماذا أفعل هذا؟‏..‏ قال له كي تحصل علي المزيد من المال‏..‏ فسأله صديقه‏:‏ ولماذا أفعل ذلك‏.‏ فرد الرجل‏:‏ يمكنك أن تدخره وتزيد من رصيدك في البنك‏..‏ فسأله‏:‏ ولماذا أفعل ذلك‏.,‏ فرد الرجل‏:‏ لكي تصبح ثريا‏..‏ فسأله الصديق‏:‏ وماذا سأفعل بالثراء؟‏!‏ فرد الرجل تستطيع في يوم من الأيام عندما تكبر أن تستمتع بوقتك مع أولادك وزوجتك‏..‏
فقال له الصديق العاقل‏ هذا هو بالضبط ما أفعله الآن و لا أريد تأجيله حتي أكبر ويضيع العمر‏..‏ رجل عاقل‏..‏ أليس كذلك‏!!‏
****

يقولون المستقبل من نصيب أصحاب الأسئلة الصعبة‏,‏ ولكن الإنسان ـ كما يقول فنس بوسنت ـ أصبح في هذا العالم مثل النملة التي تركب على ظهر الفيل‏..‏ تتجه شرقا‏,‏ بينما هو يتجه غربا‏..‏ فيصبح من المستحيل أن تصل إلى ما تريد‏..‏ لماذا لأن عقل الإنسان الواعي يفكر بألفين فقط من الخلايا‏,‏ أما عقله الباطن فيفكر بأربعة ملايين خلية‏.‏
وهكذا يعيش الإنسان معركتين‏..‏ معركة مع نفسه ومع العالم المتغير المتوحش‏..‏ ولا يستطيع أن يصل إلي سر السعادة أبدا‏.‏
****

يحكى أن أحد التجار أرسل ابنه لكي يتعلم سر السعادة لدى أحكم رجل في العالم‏..‏ مشى الفتى أربعين يوما حتى وصل إلى قصر جميل على قمة جبل‏..‏ وفيه يسكن الحكيم الذي يسعى إليه‏..‏ وعندما وصل وجد في قصر الحكيم جمعا كبيرا من الناس‏..‏ انتظر الشاب ساعتين حين يحين دوره‏..‏ انصت الحكيم بانتباه إلى الشاب ثم قال له‏:‏ الوقت لا يتسع الآن وطلب منه أن يقوم بجولة داخل القصر ويعود لمقابلته بعد ساعتين‏..‏ وأضاف الحكيم وهو يقدم للفتى ملعقة صغيرة فيها نقطتين من الزيت‏:‏ امسك بهذه الملعقة في يدك طوال جولتك وحاذر أن ينسكب منها الزيت‏.‏
أخذ الفتى يصعد سلالم القصر ويهبط مثبتا عينيه على الملعقة‏..‏ ثم رجع لمقابلة الحكيم الذي سأله‏:‏ هل رأيت السجاد الفارسي في غرفة الطعام؟‏..‏ الحديقة الجميلة؟‏..‏ وهل استوقفتك المجلدات الجميلة في مكتبتي؟‏..‏ ارتبك الفتى واعترف له بأنه لم ير شيئا‏,‏ فقد كان همه الأول ألا يسكب نقطتي الزيت من الملعقة‏..‏ فقال الحكيم‏:‏ ارجع وتعرف على معالم القصر‏..‏ فلا يمكنك أن تعتمد على شخص لا يعرف البيت الذي يسكن فيه‏..‏ عاد الفتى يتجول في القصر منتبها إلى الروائع الفنية المعلقة على الجدران‏..‏ شاهد الحديقة والزهور الجميلة‏..‏ وعندما رجع إلى الحكيم قص عليه بالتفصيل ما رأى‏..‏ فسأله الحكيم‏:‏ ولكن أين قطرتا الزيت اللتان عهدت بهما إليك؟‏..‏ نظر الفتى إلى الملعقة فلاحظ أنهما انسكبتا‏..‏ فقال له حكم الحكماء‏:‏
تلك هي النصيحة التي أستطيع أن أسديها إليك سر السعادة هو أن ترى روائع الدنيا وتستمتع بها دون أن تسكب أبدا قطرتي الزيت‏.‏
فهم الفتى مغزى القصة فالسعادة

هي : حاصل ضرب التوازن بين الأشياء‏,‏ وقطرتا الزيت هما الستر والصحة‏..‏ فهما التعويذة الناجحة ضد التعاسة‏.‏
****

يقول إدوارد دي بونو أفضل تعريف للتعاسة : هو انها تمثل الفجوة بين قدراتنا وتوقعاتنا‏..‏
إننا نعيش في هذه الحياة
بعقلية السنجاب‏..‏ فالسناجب تفتقر إلى القدرة على التنظيم رغم نشاطها وحيويتها‏..‏ فهي تقضي عمرها في قطف ثمار البندق بكميات أكبر من قدرتها

 

***

وهنا قصة عن الطمع فيها عبرة وفائدة …

يذكر أن رجلاً طلب من أهل بلدته الامساك بالقرود التي انتشرت فيها على أن يشتري منهم كل قرد ب( 10) دنانير ، فتحمس الرجال وجمعوا مايستطيعون , وأخذوا في بيعها على الرجل .. وبعد فتره بدأوا يتكاسلون عن الصيد فرفع القيمة الى (20 ) ديناراً فرجعوا الصيد اكثر , وهو يشتري منهم وعندما بدأوا يكسلون رفع السعر الى ( 25 ) ففرحوا ورجعوا للصيد وهو يشتري منهم كل قرد ب( 25 ) ثم رجعوا للتكاسل فرفع السعر مرة وحدة الى ( 50 ) ديناراً ليحثهم على تجميع اكبر قدر من القرود ووعدهم بأن يشتري اي قرد ب( 50 ) بعد عودته من المدينة التي سيسافر إليها .. سافر الرجل الى المدينة وترك مساعده لرعاية القرود التي جمعها من عمليات الشراء السابقة والتي كانت باسعار ( 10 , 20 , 25 )لمساعد وجد الفرصة فأقنع أهل البلدة انهم يشترون آلاف القرود المجتمعة عنده بسعر (35 ) على ان يبيعونها على التاجر بسعر (50 ) كما طلبها منهم عند عودة التاجر من المدينة طبعا فرحوا بذلك واحضروا كل مايملكون لشراء القردة ب(35 ) حتى باعها المساعد لهم ولكن المشكلة ان المساعد أيضاً سافر القرية خلسة , كما ان التاجر لم يرجع ابداَ من المدينة فبقي أهل المدينة بدون مال ومعهم تلك ( الأسهم ) عفواً القرود بالآلاف جالسة على قلوبهم ، وذهب الرجل بمالهم بسبب طمعهم ..