أسبابُ وعلاج مشاكل بكاء الطفلِ .. موضوع مهم للأمهاتِ

– البكاء: هو طريقة المولود الرئيسية في التواصل مع الآخرين –
-في بادئ الأمر ، لايكون ممكناً معرفة ما إذا كان البكاء يعني أن طفلك جائع أو عطشان أو يريد
النوم أو يتألم أو يحتاج إلى تغيير الحفاض ، أو أنه فقط يريد حمله وتدليله . وتدريجياً ، ستتعلمين التعرف
على الاختلافات .
وخلال الشهور الثلاثة الأولى ، يبكي الطفل العاد المكتمل الصحة ما مجموعه ساعتان كل يوم ، تبعاً لدراسة
عن بكاء الأطفال أجرتها وحدة ابحاث توماس كورام بجامعة لندن –

– اتبعي غريزتك :

قد أوضحت الأبحاث كذلك أن الأمهات اللاتي يستجبن بسرعة لبكاء الطفل يميل أطفالهن لأن يكونوا أكثر
اطمئناناً وأماناً . على أية حال ، فإن بعض الأطفال يبكون أكثر من غيرهم ، حتى إذا عوملوا بنفس الرعاية والإهتمام .
دائماً عليك اتباع غريزتك حول كيفية الاستجابة للبكاء . ولاتخشي أن تفسدي طفلك بمنحه اهتماماً
مضاعفاً ، حسبما كان يتصور الناس من قبل ، فالصغار يحتاجون لكثير من الحب والملامسة الجسدية مع الكبار .

– جربي تدليك طفلك :

أصبح تدليك الطفل طريقة شائعة لتدليل الطفل والتخاطب معه . وهم سرعان ما يتعلمون التجاوب مع اللمسة
الرقيقة وحركة اليدين الخفيفة ، والتي هي مفتاح نجاح هذه الطريقة . والمزايا التي تقدمها هذه الطريقة من ناحية
الصحة العاطفية والنمو الجسدي مقبولة لدى الخبراء .
لمزيد من المعلومات عن تدليك طفلك ، يمكنك إستشارة الأخصائية الصحية ، التي بمقدورها أن تشرح لك وأنت في بيتك .
ويمكنها كذلك اعطاءك معلومات حول ما إذا كانت هناك فصول أو دورات في منطقتك عن المساج .

– الإتصال بطبيبك :

– يمكن إستشارة طبيبك من غير ابطاء إذا شعرت بأن طفلك يبكي كثيراً ، أو إذا كان يبكي بصوت غريب ، مثل الصراخ .
والبكاء المستمر قد يكون بسبب حالات تستدعي إهتماماً فورياً :
{تشمل الألم والتهاب السحايا} ، لذلك تكون هناك ضرورة للفحص الطبي المبكر .
وإذا أعلن الطبيب بعد الفحص أن طفلك بصحة جيدة ، عليك البحث عن تفسير آخر .

~أسباب البكاء~

– الجوع :
يمثل الجوع السبب الأكثر شيوعاً لبكاء طفلك . إذا اعتقدت أن طفلك جائع ، قدمي له الرضعة . معظم الأطفال الصغار
يحتاجون إلى تغذية متكررة في الأسابيع الأولى . وفي بعض الأحيان ، ربما يكون الطفل راغباً في رضعة مريحة وقصيرة
أو قد يكون عطشاً . فإذا كنت ترضعين طفلك طبيعياً ، قدمي له الثدي ، إذ أن اللبن يطفيء الإحساس بالعطش .
وإذا كنت ترضعين طفلك بالزجاجة ، قدمي له ماءا بارداً {مبرد بعد غليه} أو عصير فاكهة مخفف .
وعلى أية حال ، ستحتاجين لتتذكري أن الأطفال يمكن أن تختلف شهيتهم للغذاء في أوقات مختلفة .
لذلك من الأجدر إعطاؤه بعض الرضعات الإضافية إذا بدا أنه أكثر جوعاً من المعتاد .
وعند عمر أربعة شهور ربما يكون الوقت الملائم للبدء بإعطاء الطفل مقادير صغيرة من أغذية الفطام .

– خلع الملابس :
يكره معظم المواليد خلع ملابسهم والحمام .
لذلك قللي من هذا الأشياء إذا كان ذلك ضرورياً حتى يعتاد طفلك عليها

– درجة الحرارة :
عليك فحص ما إذا كان طفلك مرتاحاً وأن درجة الحرارة ليست مرتفعة أو منخفضة . غطيه ببطانية أو انزعيها
عنه حسب الضرورة . الذارعان والقدمان لاتعطي دلالة دقيقة عن درجة الحرارة . وافضل طريقة لاختبار درجة
الحرارة بسرعة هي وضع يدك على بطن الطفل .

– البلل :
عليك معرفة ما إذا كان طفلك بحاجة إلى تغيير الحفاض ، وأن دبابيس الحقاض مثبتة بأمان .

– الوحدة أو الملل :
إذا ظل طفلك مستلقياً وهو مستيقظ لفترة طويلة .

– الخوف :
صوت أو حركة مفاجئة قد تسبب فزع الطفل . وعند عمر 5-6 أشهر ينشأ لدى الاطفال خوف من الغرباء .

– الإرهاق :
بعض الأطفال يأخذون في البكاء عند شعورهم بالإرهاق أو ازدياد الإثارة .

– الألم :
بعض الأطفال يبكون كثيراً عندما يصابون بالمرض أو عند التسنين . إذا ظننت أن طفلك مريض
اطلبي استشارة طبيبه .

– المغص :
{عند عمر ثلاثة شهور} هو أحد أسباب البكاء الشائعة حتى عمر ثلاثة شهور .
ويعتقد ان السبب هو الألم الناتج عن فقاقيع الغاز المحبوسة في أمعاء الطفل:
{ لاتفترضي أن البكاء المستمر ناتج عن المغص ، خاصة إذا كان الطفل مصاباً بالإسهال أو التقيؤ أو الحمى .
دائماً عليك استشارة الطبيب.}

وفي حالة نوبة المغص يدخل الطفل في نوبة صراخ شديد ، ويمكن أن يستمر البكاء لعدة ساعات .
والمشكلة تكون أكثر شيوعاً في أول الليل ، ولكن يمكن أن تحدث أثناء النوم .
وعادة مايكون الطفل أكثر توتراً ، مع انتفاخ بسيط في البطن . ربما ترتفع الركبتان لأعلى ، مشيرتان إلى وجود ألم في البطن .
ومن غير المحتمل أن يصاب الطفل بالإسهال أو القيئ أو ارتفاع في درجة الحرارة ، وبخلاف ذلك تكون صحته جيدة .
وقد يفيد عمل حركات تدليك منظمة { تأرجح ، تنشيط ، حمل من الذراعين} .
جربي اعطاءه قطرات من مضاد المغص للأطفال ، أو كمية صغيرة من شاي البابونج ، أو قطرات مضاد المغص .

– الحصول على مساعدة :
في بعض الأوقات يستمر الطفل في البكاء مهما فعلتِ . والمعروف أن الوالدين اللذين يستمر طفلهما في البكاء
يصبحان متوترين ومرهقين ، لذلك لاتتباطئي في طلب المساعدة . استشيري الأخصائية الاجتماعية لكي تتصل بك
تحدثي مع طبيبك ، أو مع إحدى مجموعات الدعم المسجلة بالنسبة للوالدين المعرضين للتوتر .
وفي بعض الأحيان ، يصبح التوتر حاداً بحيث تكون هناك خطورة على الطفل ، ربما من خلال الهز أو المعاملة الخشنة .
وهناك مخاوف من حدوث تلف بالمخ بسبب الهز شائعة ومعروفة الآن .

~قائمة مساعدة لبكاء الطفل~
* عليك اختبار حفاضات الطفل وهل تحتاج إلي تغيير*
* تأكدي من أن الطفل ليس جائعاً أو عطشاً*
* تأكدي من أن الطفل ليس في جو بارد أو دافيء أكثر مما يجب*
* تأكدي من أن الطفل ليس مريضاً*
* عليك معالجة المغص أو مشاكل التسنين*
* يمكنك أرجحة طفلك في مقعد أو سرير هزاز*
* تنشيط الطفل برفق بين ذراعيك أو في سرير الطفل*
* جربي إعطاءه دمية*
* تحدثي مع طفلك وغني له*
* احملي طفلك في حاملة الأطفال*
* تحدثي مع الأخصائية الصحية أو الطبيب أو جهات مساعدة ا لوالدين*
* اخرجي مع طفلك لنزهة على الأقدام أو بالسيارة*
* أديري جهاز الراديو أو التليفزيون بصوت عالٍ*
* أديري المكنسة الكهربائية*
* دعي الطفل في حجرة أخرى لبعض الوقت*
* اتركي الطفل مع شخص آخر لبعض الوقت لتأخذي بعض الراحة*
* تقبلي فكرة أن بعض الأطفال يبكون مهما فعلت*
* تذكري أن هذه المرحلة ستمضي سريعاً*