تشوية الخلق في اليابان ..!!

والله أن أكبر نعمه نعيشها هي الإسلام … شوفوا كيف يشوهون أنفسهم في اليابان .. مصداقاً لقوله تعالى :

(( وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ
وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا ))

البداية لعملية الحقن بالمادة التي تنفخ الجلد .. !!

بدأت الآثار تظهر

اللمسات الأخيرة

النتيجة النهائية وجمال خلالالالالالاب

سعادة غامرة وزائفة يحسون بها

الغريب أن هؤلاء لوكانوا مصابين بورم مثل هذا لدفعوا كل مايملون للعلاج ..!!

******

مخترعو أشهر المنتجات الغذائية العالمية

Vimto 1908 U.K

John Noel Nichols – 1883 – 1966

kellogs 1906 U.S.A


W. K. Kellogg 1860 1951

Coca Cola 1888 U.S.A


John Pemberton 1831 — 1888

PEPSI 1890s U.S.A


Caleb Davis Bradha 1867 — 1934

Tang 1957 U.S.A


William A. Mitchell 1911 – 2004

Twinkies 1930 U.S.A


James A. Dewar 1897-1985

Patchi 1974 Lebanon

Nizar Choucair

Ferrero Rocher 1946 Italy

Pietro Ferrero

Nestle 1866 Germany


Henri Nestlé 1814 – 1890

Lipton 1890 U.K

Sir Thomas Johnstone Lipton 1848 – 1931

Metazeez 1750 M.E

Um Khaled Bint Shaddad AL Matzooz 1848 – 1931

*****

ونعم بطوال الشوارب ..!!

*******

هالبنــت فعــلآ فنانهـ ماشاء الله عليها

هذي عيووونها روووعه ……!!

أعجبتني ذي مرررهـ

*****

قـصة كلارك جـمـيــــــــــــلـه

إبان الحرب الأمريكية في فيتنام، رن جرس الهاتف في منزل من منازل أحياء كاليفورنيا الهادئة. كان المنزل
لزوجين عجوزين لهما ابن واحد مجند في الجيش الأمريكي، كان القلق يغمرهما على ابنهما الوحيد، يصليان
لأجله باستمرار، وما إن رن جرس الهاتف حتى تسابق الزوجان لتلقى المكالمة في شوق وقلق.

الأب: هالو… من المتحدث؟
الطرف الثاني: أبي، إنه أنا كلارك، كيف حالك يا والدي العزيز؟
الأب: كيف حالك يا بني، متى ستعود؟
الأم: هل أنت بخير؟
كلارك: نعم أنا بخير، وقد عدت منذ يومين فقط.
الأب: حقا، ومتى ستعود للبيت؟ أنا وأمك نشتاق إليك كثيرا.
كلارك: لا أستطيع الآن يا أبي، فإن معي صديق فقد ذراعيه وقدمه اليمنى في الحرب وبالكاد يتحرك
ويتكلم، هل أستطيع أن أحضره معي يا أبي؟
الأب: ماذا .. تحضره معك!؟
كلارك: نعم، أنا لا أستطيع أن أتركه، وهو يخشى أن يرجع لأهله بهذه الصورة، ولا يقدر على
مواجهتهم، إنه يتساءل: هل يا ترى سيقبلونه على هذا الحال أم سيكون عبئا وعالة عليهم؟
الأب: يا بني، مالك وماله اتركه لحاله، دع الأمر للمستشفى ليتولاه، ولكن أن تحضره معك، فهذا
مستحيل، من سيخدمه? أنت تقول إنه فقد ذراعيه وقدمه اليمنى، سيكون عاله علينا، من سيستطيع
أن يعيش معه? كلارك… هل مازلت تسمعني يا بني? لماذا لا ترد؟
كلارك: أنا أسمعك يا أبي هل هذا هو قرارك الأخير؟
الأب: نعم يا بني، اتصل بأحد من عائلته ليأتي ويتسلمه ودع الأمر لهم.
كلارك: ولكن هل تظن يا أبي أن أحداً من عائلته سيقبله عنده هكذا؟
الأب: لا أظن يا ولدي، لا أحد يقدر أن يتحمل مثل هذا العبء!
كلارك: لا بد أن أذهب الآن وداعا.

وبعد يومين من المحادثة، انتشلت القوات البحرية جثة المجند كلارك من مياه خليج كاليفورنيا بعد أن
استطاع الهرب من مستشفى القوات الأمريكية وانتحر من فوق إحدى الجسور!.

دعي الأب لاستلام جثة ولده… وكم كانت دهشته عندما وجد جثة الابن بلا ذراعين ولا قدم
يمنى، فأخبره الطبيب أنه فقد ذراعيه وقدمه في الحرب! عندها فقط فهم! لم يكن صديق ابنه
هذا سوى الابن ذاته (كلارك) الذي أراد أن يعرف موقف الأبوين من إعاقته قبل أن يسافر إليهم ويريهم نفسه.

إن الأب في هذه القصة يشبه الكثيرين منا، ربما من السهل علينا أن نحب مجموعة من حولنا دون غيرهم
لأنهم ظرفاء أو لأن شكلهم جميل، ولكننا لا نستطيع أن نحب أبدا “غير الكاملين” سواء أكان عدم
الكمال في الشكل أو في الطبع أو في التصرفات.

ليتنا نقبل كل واحد على نقصه

وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا