اكتشاف ذكره القرآن حول الوحوش المفترسة ..!!


هذي اول مشاركه لي ونا حبيت هذا الموقع لان فيه الفائده العظيمه انا ان شاء الله مواضيعي راح تكون عن عظمة الله في مخلوقاته
اترككم مع الموضوع
الحيوانات المفترسة حيَّرت الباحثين في طريقة عملها، فكيف يستطيع النمر مثلاً قتل الضحية خلال زمن قصير نسبياً؟
لقد وجد العلماء وبعد دراسات ومراقبة طويلة ما يلي:
إن تصميم أسنان هذه الحيوانات مناسب جداً لأداء المهمة، فهناك نابان بارزان في الفك العلوي ونابان بارزان في الفك
السفلي، وبقية الأسنان صغيرة، لماذا؟
الذي لفت انتباه العلماء هو لماذا تستسلم الفريسة بسهولة للحيوان المفترس؟ لقد تبيَّن أن هذه الوحوش تقوم بغرز أنيابها
في رقبة الضحية وتطبق أسنانها الصغيرة على القصبة الهوائية فتمنع الأكسجين من الدخول للدماغ وتموت الضحية مختنقة!
إذاً الاكتشاف الجديد يقول بأن الوحوش المفترسة تقتل الفريسة بطريقة الخنق، وهذه المعلومة حديثة جداً ولم يكن لأحد علم
بها قبل مئة سنة مثلاً! يقول العلماء اليوم في مقالة بعنوان “إستراتيجية الصيد عند القطط الكبيرة”:
يختار الحيوان المفترس منطقة الحنجرة ليطبق فكيه عليها ليخنق الفريسة بشدة، مع الفريسة الصغيرة فإن عضة من الرقبة
لقطع الحبل الشوكي.


انظروا معي إلى هذا التصميم الخارق لأسنان النمر، لولا هذه الأنياب البارزة لم يستطع أن يقتل فريسته، وسبحان الله نرى
الملحدين يقولون بأن الطبيعة هي التي منحت هذا المخلوق شكله وهي التي علمته الصيد والطبيعة هي التي ترشده إلى
رزقه… ولكننا نقول بأن الله تعالى هو الذي أعطى هذا المخلوق شكله وهداه إلى رزقه، يقول تعالى على لسان سيدنا
موسى: (قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) [طه: 50].

يقوم الوحش المفترس بإحكام فكيه على رقبة الفريسة وبالتحديد منطقة الحنجرة التي هي أخطر جزء في الحيوان، وعندما
يغرز فكيه في الرقبة ويطبق أسنانه بشدة على القصبة الهوائية يقطع إمدادات الدم والأكسجين عن الدماغ فتتخدر الفريسة
وتستسلم بسهولة وتموت مختنقة… سبحان الله، من الذي علم هذا الفهد كل هذه التقنيات؟ أليس هو الله تعالى القائل:
(وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) [هود: 6]؟!

الآن ماذا يقول القرآن يا أحبتي؟ وهل هو كتاب من تأليف النبي صلى الله عليه وسلم كما يدعي الملحدون؟ طبعاً من ميزات
القرآن أنه يقدم لك المعلومة ليس لمجرد الاطلاع – كما يفعل العلماء اليوم – إنما يقدمها لك لهدف وحكمة وفائدة بل
ويربطها بأمر يهمك في حياتك أو آخرتك.

فقد تحدث القرآن عن اللحوم التي حرم الله أكلها، فحرَّم لحم الخنزير وحرَّم الميتة وحرَّم “المنخنقة” والحقيقة هذا
التعبير عجيب، يقول تعالى: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ
وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ
) [المائدة: 3].

فهذه الحيوانات التي تفترسها الوحوش وربما تأكل بعضها وتترك بعضاً منها فلا يجوز أكلها، مع العلم أن الشائع في بعض
الحضارات أكل مثل هذه الحيوانات، بل وحتى يومنا هذا هناك قبائل تأكل مثل هذه الحيوانات، فحرَّمها القرآن لأنها ضارة
جداً، والسؤال: كيف علم النبي صلى الله عليه وسلم أن الوحوش المفترسة تخنق فريستها خنقاً؟!

ملاحظة:
إن القرآن يحوي إشارات خفية يفهمها كل قارئ على مر العصور، ولذلك فإن كلمة (الْمُنْخَنِقَةُ) تتضمن إشارة إلى الحيوانات
التي تخنقها السِّباع، ومنها ما يأكل بعضها السبع، ولذلك قال تعالى: (وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ).
وهناك طرق كثيرة يموت بها الحيوان مختنقاً عندما يعلق بين أغصان شجرة مثلاً، وبالنتيجة كل حيوان يموت مختنقاً بأي طريقة كانت
فقد حرَّم الله أكله، لما فيه من الضرر والأذى. والآية لا تدل فقط على الحيوانات التي تخنقها السباع، بل كل حيوان يموت خنقاً.

هناك إعجاز آخر في الآية في قوله تعالى: (الْمُتَرَدِّيَةُ) أي التي تسقط من جبل مرتفع فتموت، وهذه حرَّم الله أكلها لما فيها من
الضرر أيضاً، ولكن كيف يمكن لحيوان أن يتردى من فوق جبل؟ ونحن نعلم أن الحيوانات لا تنتحر؟
سبحان الله! هناك بعض أنواع النسور تصطاد فريستها بطريقة غريبة، وهي أنها تلجأ إلى المرتفعات حيث تكثر الحيوانات
الجبلية مثل الوعل وغيره، وبسبب الوزن الكبير للحيوان فإن النسر لا يتمكن من اصطياده، فيقوم بحيلة ذكية جداً حيث
يقتل الفريسة بطريقة التردّي!!!

حيث يهبط النسر بشكل مفاجئ ويمسك بالفريسة ويسحبها قليلاً ثم يرميها من فوق الجبل فتسقط على الصخور وتموت، فينزل
ويأكلها، انظروا كيف تعلم هذا النسر هذه التقنية العجيبة؟

فهذا النوع يدخل في قوله تعالى: (الْمُتَرَدِّيَةُ) فقد حرَّم الله أكلها، مع العلم أن الآية تحرّم أكل كل حيوان يسقط من
مرتفع فيموت. وقد كان الناس في الماضي يعثرون على هذه المتردية في أسفل الجبل فيأكلونها، فتصيبهم الأمراض
بسبب ذلك، حتى جاء الإسلام فحرّم هذه اللحوم.

*******

أطول شجرة في العالم ..!!


أطول شجرة في العالم يبلغ ارتفاعها 112 متراً وهي موجودة في غابات كالفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية.
ويقدر العلماء عمر هذه الشجرة بأكثر من ألف سنة، ويبلغ قطر جذعها أكثر من ثلاثة أمتار، ولكي نتخيل ارتفاع
هذه الشجرة يمكن أن نقارنها ببناء مؤلف من أكثر من 37 طابقاً.
ولكن قد يقول قائل: أين الإعجاز في هذا المخلوق؟ ونقول يا أحبتي لنقف لحظة ونتأمل: كيف يصل الماء من
التراب حتى ارتفاع 112 متراً؟ وما هي المضخات التي تستخدمها هذه الشجرة؟ ومن أين تأتي هذه الشجرة
بالطاقة اللازمة لتغذيها واستمرار حياتها لأكثر من ألف سنة؟
لقد هيأ الله الوسائل الكفيلة باستمرار هذه الشجرة وغيرها من المخلوقات. فوضع قانوناً في غاية البساطة
ولكن لولاه لماتت جميع النباتات، ألا وهو قانون التوتر السطحي للماء. فالماء له قوة شدّ هائلة وهي الأكبر
بين السوائل، ويستطيع التسلق عبر الأوعية النباتية ليصل لأعلى الشجرة. ولكن هناك وسيلة أخرى سخرها الله
لهذه الشجرة فهي تستمد جزءاً من الماء من السحب في الجوّ!

ولذلك فإن الله الذي تكفَّل برزق هذه المخلوقات ورزقها وسخر لها أسباب الحياة، هل ينسى إنساناً يدعوه ويذكره
ويلجأ إليه؟ يقول تعالى: (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [العنكبوت: 60].

ولكن قد يقول قائل: أين الإعجاز في هذا المخلوق؟ ونقول يا أحبتي لنقف لحظة ونتأمل: كيف يصل الماء من
التراب حتى ارتفاع 112 متراً؟ وما هي المضخات التي تستخدمها هذه الشجرة؟ ومن أين تأتي هذه الشجرة بالطاقة
اللازمة لتغذيها واستمرار حياتها لأكثر من ألف سنة؟

لقد هيأ الله الوسائل الكفيلة باستمرار هذه الشجرة وغيرها من المخلوقات. فوضع قانوناً في غاية البساطة ولكن
لولاه لماتت جميع النباتات، ألا وهو قانون التوتر السطحي للماء. فالماء له قوة شدّ هائلة وهي الأكبر بين
السوائل، ويستطيع التسلق عبر الأوعية النباتية ليصل لأعلى الشجرة. ولكن هناك وسيلة أخرى سخرها الله
لهذه الشجرة فهي تستمد جزءاً من الماء من السحب في الجوّ!

ولذلك فإن الله الذي تكفَّل برزق هذه المخلوقات ورزقها وسخر لها أسباب الحياة، هل ينسى إنساناً يدعوه ويذكره
ويلجأ إليه؟ يقول تعالى: (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [العنكبوت: 60]

*****

نحلة أسرع من سوبر كمبيوتر ..!!


في دماغ النحلة الذي لا يزيد حجمه عن رأس الدبوس أسرع المعالجات، حيث تبلغ سرعته
تريليون عملية في الثانية، لنقرأ ونسبح الله…
لقد وجد العلماء أن النحلة تستخدم الأشعة الفوق بنفسجية للرؤية، وهذه الأشعة تتميز بأن موجاتها
قصيرة، لذلك تستطيع النحلة الرؤيا بشكل أسرع بكثير من الإنسان. لأنه يجب عليها التمييز
بسرعة أثناء طيرانها من أجل البحث عن غذائها بين الزهور. والنحلة عندما تشاهد فيلم فيديو، فإنها
لا ترى إلا صوراً ثابتة، لأن سرعة الرؤية لديها أكبر من الإنسان، ولذلك فإن الصور المتتالية
والتي لا تميزها أعيننا فنراها وكأنها تتحرك، فإن النحلة تميز هذه الصور صورة صورة.
سرعة المعالجة عن النحلة
يقول العلماء إن النحلة تستطيع القيام بمليون مليون عملية حسابية في الثانية الواحدة، وهذا يعدّ
أسرع من أي جهاز كمبيوتر في العالم ..!!

1

صورة بالألوان الحقيقية لعين النحلة وتظهر عليها أكثر من 30 ألف عدسة ضوئية فائقة!!
مما يجعل النحلة ترى أفضل منا بكثير، ويحاول العلماء اليوم صنع كاميرا بعدسات تشبه عين
النحلة، ولكنهم يقفون عاجزين أمام روعة التصميم الإلهي المحكم لهذه العين.
تتألف عين النحلة من آلاف العدسات الصغيرة، وهي عبارة عن عدسات لها شكل سداسي، وقد
وجد العلماء أن هذا التصميم يساعد النحلة على الرؤيا عبر الغابات ولتتحاشى الاصطدامات أثناء
طيرانها وبخاصة عندما تطير وسط حشد من النحل. ويعجب العلماء الماديون كيف استطاعت
النحلة تطوير عملية الرؤيا عندها، مع العلم أن دماغها يحوي آلاف الملايين من الخلايا، وأن حجم
هذا الدماغ لا يزيد على حجم رأس الدبوس
تأمل معي أخي القارئ هذا الرأس لنحلة لا يتجاوز حجم دماغها رأس الإبرة، وعلى الرغم من ذلك
يحوي آلاف الملايين من الخلايا، تعمل جميعها بسرعة مذهلة تعجز أضخم أجهزة الكمبيوتر في العالم
عن تقليدها، فسبحان الله! المصدر

www.photos-of-the-year.com

ويقول البروفيسور لي أحد مصممي العين الاصطناعية التي حاول من خلالها تقليد عين النحلة:
إنني “كم أود أن أفهم كيف تستطيع الطبيعة تكوين طبقة فوق طبقة من البنى الكاملة المنظمة بدون
الحاجة إلى تقنية دقيقة ذات تكاليف باهظة”

www.bbc.co.uk

إن الجواب نجده في قول الحق تبارك وتعالى: (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ
لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ * ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ
فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ * لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ
) [الأنعام: 101-103].